أحمد الشمراني

أتمنى كأس آسيا نصراوياً

• الهلال قاعدته الاستعانة على حل مشاكله وقضاء حوائجه بالكتمان، وهذا دون شك دستور عمل للهلال منذ أن عرفناه.

• أما على صعيد القضايا التي تمس الكيان فصوته صاخب ومؤثر ويملك أدوات تجعله يدير قضاياه بقوة مؤثرة.
• مثلاً، كاد أن يحرم من هذه النسخة الآسيوية، لكن استطاع بقدراته أن يبطل قرارا كان على وشك الصدور، وهذا أمر جيد يسجل لنا كسعوديين وليس علينا، لاسيما أن دور أمين عام الاتحاد السعودي كان إيجابيا كما قيل في هذه القضية، وهذا ما نريد أن يسود عندما يكون لأي نادٍ سعودي أي قضية مع الاتحاد الآسيوي.

• ففي هذه التصفيات نحر الأهلي من الوريد إلى الوريد، وكنت أمني النفس أن أسمع من اتحادنا ولو كلمة لمواساة الأهلي أو على الأقل تسجيل موقف ضد التحكيم الآسيوي، لكن للأسف لم أسمع أي صوت حتى من الأهلاويين أنفسهم، فضلاً عن أن أسمعه من غيرهم، وهذه ضريبة الضعف ولم أقل الرقي المبالغ فيه!

• النصر الذي لا يجيد لعبة الصمت يعجبني فيه أن هناك رأياً بات يشكل داخل منظومته جعل صوته يصل حتى من به صمم داخلياً وخارجياً وليس بحاجة إلى من يسانده على طريقة ها أنا معك يا عالمي.

• خرج الأهلي وتأهل الهلال والنصر، وأتمنى هذه النسخة سعودية وتحديداً نصراوية، ليس عدم محبة في الهلال، ولكن لأنني أرى أن النصر بحاجتها لأن خسارته ربما تدخله نفق العقدة، في حين لا تمثل الخسارة للهلال أكثر من (هاردلك) كونه بطل النسخة قبل الماضية.

• ولا أبحث من خلال هذه الأمنية أن أستفز الهلاليين أو أداهن النصراويين بقدر ما هي أمنية رياضي لا يخاف من نثر أمانيه في وسط متسامح بُني على المحبة والصدق.

• نُصب ليلة البارحة رئيس جديد للأهلي ويجب أن يبدأ عمله من اليوم؛ لأن النادي بشكل عام يحتاج إلى عمل كبير في كل مفاصله.

• وأتمنى أن يكون هناك تغيير كلي في النادي وضخ دماء جديدة في كل مفاصل النادي، وأن يتم الاستعانة بخبراء ومتخصصين وليس أصدقاء.

• الأهلي تمثل له هذه الإدارة إدارة السنوات الأربع، لأنه تعب.. تعب.. تعب.. من عدم الاستقرار.

نقلا عن عكاظ