عبد العزيز الدغيثر

إدارة النصر اختارت الأفضل

(بصراحة) أعتقد بل أجزم أن إدارة نادي النصر وفقت كثيراً في اختيار المدرب البرتغالي بيدرو لقيادة الفريق في المرحلة الراهنة لعدة عوامل أراها مناسبة لهذا التعاقد: أولاً – المدرب يعرف الدوري السعودي جيداً من خلال إشرافه على فريق التعاون في الموسم الاستثنائي وتحقيقه آنذاك لقب كأس خادم الحرمين الشريفين والمركز الثالث في الدوري وتكوين فريق قوي هز الفرق الكبيرة وقدم مستويات مبهرة.

ثانياً – عامل الوقت وضيق الفترة للدور ربع النهائي لدوري أبطال آسيا وأيضاً انقضاء ثلث الدوري للموسم يستوجب جلب مدرب لا يحتاج لوقت طويل للتعرف على الدوري السعودي أو فريق النصر.

ثالثاً – المدرب بيدرو لديه خلفية عن الوحدة الإماراتي الذي سيقابل النصر في ربع النهائي الآسيوي من خلال تدريبه نادي العين الإماراتي، وما دام الحديث عن الكرة الإماراتية فإن بيدرو لم يكن سيئاً مع العين الذي افتقد فيها الفريق في الفترة التي أشرف عليها بيدرو اللاعب الأجنبي الجيد وحتى المحلي، والحقيقة أن العين آنذاك لم يكن العين الذي يعرفه الجميع، ومن خلال تلك العوامل الثلاثة التي ذكرتها أرى أن تعاقد النصر مع بيدرو ضربة معلم وقرار صائب سيكسب النصر تبعاته الإيجابية آسيوياً ومحلياً، أضف إلى ذلك إمكانات المدرب العالية في الجوانب الفنية، وبصراحة أكثر ما أقول إن النصر وجد ضالته في هذا المدرب البرتغالي، وتاريخياً المدرسة البرتغالية مناسبة لفريق النصر منذ قدوم أبو شنب جورج آرثر الذي درب النصر أبان رئاسة الرمز عبدالرحمن بن سعود -رحمه الله- ، لذلك أنا متفائل بنصر إيجابي في المرحلة القادمة، والأهم من ذلك يقع على عاتق جماهير العالمي فعليها الابتعاد من الانتقادات التي تعتمد على القيل والقال، فالفريق يملك عناصر قوية سواء أجانب أو محليين، وجاء من يستطيع توظيف هذه العناصر بالصورة المطلوبة بعد توفيق الله وتكاتف الجميع.

نقاط للتأمل

– لا يوجد نادي أو فريق سعودي يجد النقد غير الإيجابي وجلد الذات مثل ما يتعرض له فريق نادي النصر ونجومه ومحاربتهم بطريقة غريبة من لاعبين سابقين لم يعد لهم تواجد أو قبول سواء من خلال هذا الأسلوب الذي يعتقدون أنه يضمن تواجدهم تحت الأضواء رغم سلبيته.

– يوم بعد الآخر وجولة بعد جولة يؤكد اللاعب البرازيلي الداهية تاليسكا أنه أفضل لاعب أجنبي في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، فقد يكون الوحيد الذي يصنع ويسجل ويمرر باحترافية دقيقة وبالتأكيد أن أداءه ممتع وراقي.

– أتمنى أن منتخبنا كسب لقاءه البارحة أمام منتخب اليابان وأضاف ثلاث نقاط هامة في رصيده خاصة أنه لعب على أرضه وبين جماهيره، وإذا ما حقق الفوز فبالتأكيد سيكون دافعاً قوياً ومحفزاً لكسب لقاء منتخب الصين الثلاثاء القادم.

خاتمة

اللهم اشف أمي شفاء ليس بعده سقما أبدًا، اللهم خذ بيدها، اللهم احرسها بعينك التي لا تنام، اللهم إنك أعلم بحالها فالطف بها، وأخبر بمرضها فاشفها وأدرى بعلاجها فعجل بشفائها يا الله، اللهم قر أعيننا بشفائها، فإن البشر أعجز عن مداواتها إلا بقدرتك، وأنت نعم المستجيبين يا الله يا ربي ما أكرمك أكرمنا بشفائها.

وعلى الوعد والعهد معكم أحبتي جميعاً عندما أتشرف بلقائكم كل يوم جمعة عبر جريدة الجميع (الجزيرة) ولكم محبتي وعلى الخير دائماً نلتقي.

نقلا عن الجزيرة