عبد العزيز الدغيثر

احتفل بولي العهد وارفع به الرأس

(بصراحة) شهدت الرياضة السعودية بكافة ألعابها وأنظمتها ولوائحها وطموحاتها في السنوات الأخيرة قفزة هائلة أبهرت كل الرياضيين، ويقف وراء هذه القفزة سمو سيدي ولي العهد الذي جلب الرياضات العالمية للمملكة التي أصبحت قبلة التظاهرات العالمية الكبيرة وآخرها إعلان استضافة السعودية فورمولا ون، وهو حدث بدون شك كبير جداً على المستوى العالمي، ونحن في هذه الأيام نهنىء أنفسنا بميلاد قائد عظيم ملهم أنجز في سنوات قليلة ما تحتاجه الدول في سنوات طوال، ولا يمكن أن ننسى أو نمر مرور الكرام على الإعجاز وليس الإنجاز الذي حققه سيدي ولي العهد في المجال الرياضي بكافة جوانبه لنصل الاحترافية في كل شيء، فسمو سيدي ولي العهد أنقذ الأندية السعودية من الديون المتراكمة التي كادت أن تعصف بالأندية الكبيرة الجماهيرية، ومنذ تصفير الديون والعمل الإداري والمالي يسير وفق أنظمة ولوائح تحد من الفوضى القائمة في تلك الأندية والتي أثمرت من خلالها وخرجت لنا العديد من الأنظمة مثل الكفاءة المالية والحوكمة وغيرها التي تجعل الأندية أكثر احترافية، فوقفة سموه -حفظه الله- مع رياضة الوطن أثمرت استضافات عالمية كبيرة ساهمت في رفعة رياضتنا ومنها المصارعة والملاكمة والسيارات وغيرها من التظاهرات الرياضية الكبرى التي يشار لها بالبنان.

وطموحات سيدي ولي العهد في رفعة مملكتنا الغالية في كافة المجالات لا حدود لها ومنها الجانب الرياضي لذلك أصبحت المنافسات الكروية السعودية محط أنظار العالم وليس فقط عالمنا العربي وذلك من خلال دعم الأندية بملايين الريالات مما أتاح لأنديتنا استقطاب نجوم دوليين يلعبون لأندية أوروبية لهم مكانتهم الجماهيرية والإعلامية على المستوى العالمي.

نعم إن سيدي ولي العهد وبدعم مولاي خادم الحرمين الشريفين أصبح طموحنا كسعوديين عنان السماء وبدأنا نحصد هذا الطموح في كافة الجوانب ومنها الجانب الرياضي تحديداً، فجميعاً ندعو الله أن يحفظ سيدي ولي العهد الذي أصبح عمله وشخصيته وطموحه وحبه لشعبه أمنية تتمناها شعوب في بلدانها.

نقاط للتأمل

– في يوم 31 أغسطس من كل عام يحتفل الشعب السعودي العظيم بيوم ميلاد سمو ولي العهد الملهم والذي يبادرهم نفس الشعور والمحبة ويكفيهم وصف سموه كافة الشعب السعودي بقامة جبل طويق الذي أصبح كل مواطن يتغنى بوصف سموه ويتشرف أن يتوشحه فطول العمر لك ياسيدي وكل عام وأنت حبيب الوطن والشعب.

– الوطن وأمنه ومكتسباته وقادته خط أحمر لدى كافه المجتمع ومهما وصل التنافس الرياضي بينهم إلا أن الجميع يتفق على مبدأ واحد وهو أن الدين والوطن وولي الأمر فوق الجميع وهذا ما يتميز به الشعب السعودي عن غيره ولله الحمد.

– أقفلت فترة التسجيل الصيفية مساء الثلاثاء الماضي 31 أغسطس وقد شهدت تنقلات واستقطابات كبيرة عالمية، ومن وجهة نظري أن نادي النصر قد تميز عن البقية باستقطابه لنجوم عالميين سيكون تأثيرهم واضحاً إذا وفقوا ووجدوا الأجواء التي تساعدهم على النجاح.

(خاتمة)

اللهم احفظ البلاد والعباد بحفظك واطل ومتع خادم الحرمين الشريفين بالصحة والعافية ووفق ولي عهده وخذ بيده لما يصبوا إليه وأمد بحياته على الطاعة يا سميع الدعاء يا رب العالمين.

وعلى الوعد والعهد معكم أحبتي جميعاً عندما أتشرف بلقائكم كل يوم جمعة عبر جريدة الجميع (الجزيرة) ولكم محبتي وعلى الخير دائماً نلتقي.

نقلا عن الجزيرة