أحمد الشمراني

افعلها يا رئيس الأهلي

• لا يمكن أن أحمل الأهلي فوق طاقته ولا يمكن أن أقامر به في سوق تصفية الحسابات.

• فرض عليه أن يكون هكذا والجريمة سجلت ضد كل الأهلاويين.

• من هزة إلى أخرى تتكشف الحقائق لكن للأسف كان هناك من يغطي عليها بمقبلات لا تسمن ولا تغني عن جوع.

• اليوم أماط اللاعبون اللثام عن الحقيقة الغائبة بل وقالوا ما يجعلني أخاف على مستقبل الأهلي الذي ينذر بخطر وأي خطر.

• إدارة الأستاذ عبدالإله مؤمنة هذه قدراتها فلا داعم لها ولا مالاً تملك ومن الطبيعي أن يكون الحال على ما هو عليه.

• الأهلي يا رئيس الأهلي يعيش أوضاعا مخيفة وحلها بيدك أنت، نعم أنت، فأنت قبل أن تكون رئيسا أنت عاشق ولهذا أرى والرأي لك أن الرحيل هو الأنسب، فما يلوح أمامنا في الآفاق يؤكد أن السبحة انفرطت والثقة بينك وبين مكونات النادي وصلت حدا لا بد من خلاله أن تقرر، وحيثيات قرارك مصلحة الأهلي التي هي فوق كل اعتبار.

• لا تصدق من يطالبك بضرورة التمسك بكرسي الرئاسة، فها هم مع أول هزة اختفوا عن الأنظار لا اجتماعات ولا حوارات ولا دعماً، بل إن أكثرهم تركوا ظهرك مكشوفا أمام جمهور لا يرحم.

• الأهلي يا صديقي هو بيتنا الكبير.. كتب التاريخ أن تكون رئيساً له في هذه الحقبة فلا تسمح للتاريخ ذاته أن يحاكمك من خلال هذه الحقبة.. فهل فهمت رسالتي؟

• حذارِ يا شريك الميول والعشق أن تعير ذاك الصراخ أي اهتمام، فصاحب ذاك الصوت لا يحبك ولا يهمه الأهلي والهدف من تلك العبارات هو تحريض على السومة والعويس من خلالك، مع أن الاثنين لم يسيئا لك بقدر ما ساعداك في كشف حقيقة صعب أن تقولها.

• الأهلي يا صديقي العزيز يحتاج إلى قرار شجاع من قبلك سيكون مثمنا من الجميع وأولهم الجمهور الذي يحترمك لكنه يعشق الأهلي.. فهل تفعلها بل تعلنها وتتوكل؟

• راق لي هذا البوح من الزميل سامي القرشي: ‏

ألا ليت قومي

‏يرى الأهلاويون كيف يتم تداول انكسار ناديهم من قبل الإعلام الآخر

‏دموع كذب

‏وحق يراد به باطل

‏ورمي للحطب على النار

‏وإيقاع بين الأهلاويين

‏نجومنا نحن أولى بهم

‏وإداراتنا نحن أولى بها

‏وما تحاولونه الدليل على أن الأهلي كبيركم

‏ولكن اعلموا أنه

‏كالقيامة ذات يوم آت.

• أخيراً.. ‏«الناس نوعان، أحدهم يراك طيبا فيحبك، وآخر يراك طيبا فيأكلك».

نقلا عن عكاظ