صالح الهويريني

الهلال والشباب بينهما تاريخ

* قد يعيد التاريخ نفسه من جديد بين الشباب والهلال وتنحصر المنافسة بينهما فقط وللمرة الثانية على تحقيق بطولة الدوري الممتاز (بنظام النقاط) من خلال الموسم الحالي وعلى اعتبار أنه سبق لهما أن (تنافسا) على تحقيق هذه البطولة في دوري موسم 1985م الذي شهد صراعاً قوياً بين الفريقين قبل أن يتمكن الهلال في النهاية من تحقيق بطولته..

* الهلال حقق بطولة ذاك الدوري (موسم 85م) رغم أن الشباب في مستهل مباريات الدور الثاني فاز على الهلال بنتيجة (3 /2) وعلى إثر هذا الفوز اتسع الفارق في عدد النقاط بينه والهلال إلى (ثلاث) نقاط (أيام نظام الفوز بنقطتين).. والسؤال: هل يعيد التاريخ نفسه وتنحصر المنافسة بينهما فقط على تحقيق بطولة دوري هذا الموسم؟.. أم يكون للهلال والاتحاد رأياً آخر؟.. (دعونا ننتظر) فالجولات المتبقية من عمر الدوري ربما شهدت الكثير من النتائج التي لا تكون في الحسبان ولا تخطر على البال.. والله أعلم..

* لم أتوقع أن تكون حجم أفراح لاعبي النصر وبعض النصراويين بتلك الدرجة العارمة التي شاهدها الجميع بعد فوز فريقهم على الهلال وبلغت حداً وكأن النصر قد حقق بطولة..

* (لم أتوقع تلك الأفراح) لأن فوز النصر تحقق له وهو يقبع في مركز متأخر ولا يجسد واقع ما صرف عليه وتم تهيئته له (أقصد مادياً) فضلاً عن أن حصيلة هذا الفوز ثلاث نقاط فقط.. لكن عندما تذكرت أن هناك طموحات نصراوية لا ترتكز فقط على أن يحقق فريقهم بطولة وإنما على أيضاً محاولة عرقلة الهلال حتى لا يزداد عدد بطولاته أيقنت أن توقعي لم يكن في محله..

* أحياناً.. يوجه إليك عبارة بذيئة من شخص اختلفت معه ولا يهواك (ويحاسبه عليها القانون).. ولكن لأنك لا تملك أي إثبات (شهود) فإنه من الطبيعي أن ينجو هذا الشخص من العقوبة.. نعم هذا طبيعي!!

* لكن غير الطبيعي.. هو أن يخرج علينا من يزعم أن الشخص صاحب العبارة البذيئة هو شخص نزيه وخلوق خصوصاً إذا كان الجميع يعلمون أنه شخص له سوابق وتاريخ يؤكد بأنه عكس ذلك..

البلطان.. والسويكت

* لم أستغرب العقوبة التي طالت رئيس نادي الشباب خالد البلطان بسبب أحداث مباراة فريقه والنصر وما صاحبها وتمثلت – أي العقوبة – في إيقافه عن مزاولة النشاط الإداري ومنعه من دخول ناديه لمدة شهرين على اعتبار أنه عالج (خطأ) بخطأ آخر أكبر منه ولكونه أيضاً يمثل أعلى سلطة في ناديه..

* رئيس النصر الدكتور صفوان السويكت بعد صدور قرارات لجنة الانضباط بشأن أحداث مباراة فريقه والشباب اعترض من خلال (تغريدة) كتبها على قرارات اللجنة وكان فيها تحريض عليها وتهييج لمشاعر الجماهير وإثارة الرأي العام الرياضي..

* شخصياً.. لست ضد اعتراض السويكت (هذا من حقه).. لكن هذا الاعتراض كان من الواجب أن يتم عبر القنوات الرسمية (اتحاد القدم) وبخطاب رسمي لا من خلال (تغريدة) وكأن كاتبها وصاحبها هو (مشجع) وليس رجلاً مسؤولاً وبمرتبة رئيس نادٍ.. وبصراحة كنت أتوقع أن تطوله عقوبة من لجنة الانضباط بسبب ما جاء في تغريدته ولكن!!

* إذا كان الهلال هو الثابت والبقية متحركون (على صعيد المنافسة على البطولات) كما هو معلوم.. فقد ثبت وبما لا يدع للشك مجالاً أن ذاك الفريق هو الثابت والبقية متغيرون (على صعيد المشاكل)!!

* ليس هناك أقبح.. وأسوأ من تصرفات سيئة قام بها لاعب سوى أولئك الذين يبررون له ويدافعون عنه ويتفاخرون بسوء تصرفاته وفوق ذلك يصفونه باللاعب الخلوق والقدوة..

* أسوأ عبارة تسمعها بعد نهاية هذه المباراة أو تلك هي (فريقنا كان هو الأكثر استحواذاً على الكرة ولكنه خسر)..

خاتمة

اللهم احفظ السعودية من الفتن ما ظهر منها وما بطن.. ووفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين واحفظهما.. اللهم كن عوناً ونصيراً لرجال أمننا على أعداء بلادنا، واحبط أي عمل يهدف إلى النيل من بلادنا.. اللهم اغفر لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وصل اللهم وسلم على شفيعنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين.

نقلا عن الجزيرة