صالح الهويريني

بالتوفيق للهلال.. والنصر

* يعود ممثلا الكرة السعودية فيما تبقى من منافسات بطولة آسيا 2021م (الهلال والنصر) ومن خلال دور الستة عشر أملاً من كل فريق في مواصلة مشواره في هذه البطولة والحصول على لقبها.. ويبقى الأكيد أن مهمة الهلال أصعب لأنه سيواجه الفريق الأقوى في إيران (الاستقلال)، ولأن النصر سيلاقي فريقاً إيرانياً متواضعاً (تراكتور)..

* الذي ربما يقف في صف الهلال (أمام الاستقلال) هو أن نجومه لا يعانون من أي ضغوط نفسية لكون فريقهم قبل موسمين حقق (بطولة آسيا) وبفعل ذلك زالت تلك الضغوط.. على عكس النصر حتى لو تجاوز – وهذا هو الأقرب – عقبة تراكتور وعلى اعتبار أنه لم يسبق له وعلى مر تاريخه تحقيق تلك البطولة الآسيوية وبات نجومه يعانون من ضغوط جماهيرية رهيبة من أجل تحقيقها وبالذات بعد حصول الهلال عليها في موسم 2019م.. وكل التوفيق للفريقين..

* (الهلال يبحث عن الآسيوية الرابعة – أبطال الدوري.. في حين أن النصر يريدها بطولة أولى).. ربما كان ذلك هو أنسب عنوان لمسيرة الفريقين فيما تبقى من مشوارهما في هذه البطولة..

* تابعت حالات الترقب التي عاشتها جماهير الهلال لقرار إعلان مدرب فريقها جارديم لهوية اللاعبين الأجانب الأربعة الذين سيشاركون الفريق الهلالي فيما تبقى من مشواره في البطولة الآسيوية، وكان هناك وقتها جدل واختلاف جماهيري في الآراء ووجهات النظر (وهذا طبيعي) حول بعض الأسماء التي يجب أن يشملها قرار جارديم..

* لكن غير الطبيعي (وهذا خطأ) هو أن هناك (من جماهير الهلال) من استمر في جدله.. وانتقاداته حتى بعد الإعلان عن هوية اللاعبين الأربعة (جانغ – بيريرا – ماريغا – قوميز) لأن استمرار ذلك الجدل والانتقاد لم يعد مفيداً ولا يخدم مصلحة الهلال (القرار صدر ولا رجعة فيه) خصوصاً (وهذا مهم) أن عدم ضم كاريلو تحديداً فرضته ظروف ارتباطه مع منتخب بلاده وما يترتب عليه بعد عودته..

من أجل التاريخ

* من النوادر.. أن يطلب ناد استضافة بطولة خارجية في مدينة.. غير المدينة التي يقطنها.. (الشباب) فعلها عندما استضاف في جدة.. بدلاً من الرياض نهائيات بطولة أندية آسيا لأبطال الكؤوس عام 2002م..

* الشباب هو الذي تمكَّن من تحقيق هذه البطولة من أمام فريق داليان الصيني، وبعد أن كان قد تجاوز عقبة الاستقلال الإيراني في دور الأربعة.. ولأن الشباب حقق الآسيوية لأبطال الكؤوس التقى في نهائي السوبر الآسيوي عام 2002م فريق سامسونج الكوري (بطل أبطال الدوري).. ولكن للأسف خسر الشباب (بطولة السوبر) جراء فوز الفريق الكوري ذهاباً بنتيجة (2/1) وتعادل الفريقان إياباً (2/2)..

خاتمة

اللَّهم احفظ السعودية من الفتن ما ظهر منها وما بطن، ووفِّق ولاة أمرنا ورجال أمننا وكن عوناً ونصيراً لهم في مواجهة أعداء بلادنا وضد كل من يسعى لهزِّ استقرارها والمساس بأمنها.. اللَّهم اغفر لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وصلِّ اللَّهم وسلِّم على خير البشر نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين.

نقلا عن الجزيرة