صالح الهويريني

(بطولات) ما قبل عام 1377هـ

* يقول التاريخ: إن كل البطولات التي أُقيمت في المملكة قبل عام 1377هـ هي (بطولات ودية.. وغير إلزامية) كبطولة الأمير عبدالله الفيصل -رحمه الله- (هذا على سبيل المثال) التي أُقيمت في عام 1372هـ بين فرق المنطقة الغربية وفاز الاتحاد بلقبها..

* وكذلك بطولة جمعية البر التي خصص ريعها لصندوق جمعية البر في مكة المكرمة ولم تستكمل وأُقيمت بين أندية (جدة ومكة) وكان يقف خلف تنظيمها الأستاذ عبدالله عريف -رحمه الله- الذي كان وقتها رئيساً لتحرير جريدة البلاد.. (هذه البطولة لم تستكمل) بسبب انسحاب فريق الكوكب من جدة خلال مباراته أمام الاتحاد وبفعل أحداث لا يتسع المجال لذكرها.. وسردها..

* حتى في عام 1378هـ أُقيمت بين أندية الرياض (قبل اعتمادها رسمياً من الجهة المختصة).. أُقيم بينها بطولة ودية حمل كأسها اسم الملك سعود -رحمه الله- الذي حضر المباراة النهائية وسلَّم (كأسها) لفريق الهلال بعد فوزه على فريق الناصرية بهدف مهاجمه (الكوش) في يوم (14-1-1378هـ).. ولم يتم اعتمادها رسمياً من ضمن بطولات الهلال..

* لأن كل ما سبق ذكره هي (بطولات ودية.. وغير إلزامية) كان من الطبيعي أن يكون (توثيق بطولات أنديتنا) مقتصراً فقط على البطولات التي أقيمت ما بعد عام 1377هـ (لأن الوديات لا يمكن الاعتراف بها كرسميات).. وهذا أيضاً (وبالمناسبة) رد على الذين يتساءلون (احتجاجاً.. وسخرية) على التوثيق الرسمي تحت ذريعة (ماذا كانت الفرق تعمل قبل عام 1377هـ؟).. ولماذا لا يتم احتساب البطولات التي أُقيمت قبل هذا التاريخ؟!

* وبالمناسبة.. الهلاليون يملكون الإثباتات لتأكيد حتى أول بطولة رسمية حصل عليها فريقهم (بطولة كأس الملك) في عام 1381هـ.. أما غيرهم فما زالوا يتحججون بأعذار مضحكة في عدم قدرتهم على إثبات حقيقة حتى بعض البطولات التي يزعمون أن فريقهم قد حققها (بعد العام الذي حصل فيه فريق الهلال على أول بطولاته)..

والسبب في ذلك (وباختصار) لأنها بطولات وهمية.. وشر البلية ما يضحك!

الطائي (يثأر) لنفسه

* في موسم 1404هـ كان الجبلين والطائي في دوري الدرجة الأولى، وخلال آخر جولاته انحصر التنافس بين الفريقين على نيل (المركز الثاني) ومرافقة (فريق أحد) إلى الدوري الممتاز.. ما الذي حصل؟

* الذي حصل.. ان الجبلين في الجولة الأخيرة فاز (1 – صفر) على فريق الفتح في الأحساء.. في حين أن الطائي تعثر بالتعادل (2 – 2) من خلال مباراته أمام فريق الوديعة (أبها حالياً) فأصبح الصعود من نصيب الجبلين وشارك في الدوري الممتاز موسم 1405هـ، وبقي الطائي في دوري الأولى لموسم آخر قبل أن يكرر المحاولة ويصعد (مع الكوكب) في نهاية موسم 1405هـ، ويشارك في الدوري الممتاز خلال موسم 1406هـ..

* ما حدث في الأسبوع الماضي بين (الطائي والجبلين) في دوري الدرجة الأولى وكأنه صورة مكررة لما حدث بين الفريقين في موسم 1404هـ، ولكن الفارق هو أن الصعود للممتاز هذه المرة كان من نصيب الطائي وليس الجبلين، وكأن الطائي (يثأر) لنفسه من الجبلين بعد مرور (38) عاماً..

خاتمة

اللَّهم من أراد (السعودية) وقيادتها وأهلها بشر وسوء فأشغله في نفسه ورد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميراً عليه.. اللَّهم وفِّق ولاة أمرنا ورجال أمننا وكن عوناً ونصيراً لهم ضد أعداء بلادنا ومن يحاولون زعزعة استقرارنا، اللَّهم اغفر لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين، وصلِّ اللَّهم وسلِّم على نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين.
نقلا عن الجزيرة