جدة كذا أهلي وبحر

جدة كذا أهلي وبحر

• تقول المعلومة: ‏8 سنوات و4 أشهر و11 يوما.. لم يذق خلالها الاتحاد أمام الأهلي طعم الفوز في الدوري.

• ولكي تأخذ المعلومة حقها من الأرقام بعد الجمع والضرب والقسمة وصلنا إلى (3055) يوماً لم يتمكن الاتحاد من الفوز على الأهلي «دورياً»، ولاشك أن هذا الرقم محبط للاتحاديين، لكنها الحقيقة التي أوردها الإعلامي النشط وليد سعيد من خلال حسابه في تويتر وقلت معها أي ديربي هذا.

• نعم أي ديربي هذا يا جدة، وأي تنافس هذا يا عروس البحر الأحمر.

• أسألك وأنا أدرك أن في «عينك اليمنى من الورد بستان»، وأعرف يا جدة أن حكايتك مع كرة القدم أكبر من أن نختزلها في أهلي فاز واتحاد خسر، لكن حريا بنا اليوم أن نرفع أصواتنا ابتهاجاً بفريقنا ونردد «جدة كذا أهلي وبحر»، وفي تفاصيل النشوة كلام آخر لن أقوله احتراماً للجار.

• معلومة أخرى تفيد بأن الأهلي لعب هذا الديربي منقوصاً هذه الأسماء: (‏معتز هوساوي، محمد آل فتيل، ماركو مارين، سعيد المولد، لوكاس ليما، يوسف بلايلي، هيثم عسيري، نوح الموسى، ‏حسين المقهوي، مهند عسيري، وجانيني)، بمعنى أن هذه الأسماء الـ(10) خارج القائمة الأساسية والاحتياطية، فماذا يمكن أن نقول بعد أن جسد الأهلي قصة ديربي بات من طرف واحد.

• وطالما الحديث عن المعلومات فخذوا هذه الأرقام التي قدمها لنا الزميل خالد القحطاني عن عمر السومة الذي بات الهداف التاريخي للأهلي، وهذا بعض ما سجل:

‏12 هدفا في الاتحاد.

‏12 هدفا في النصر.

‏11 هدفا في الهلال.

‏10 أهداف في الشباب.

• أعتقد أن ثمة أرقاما يجب أن تراجع من قبل حراس التاريخ الرياضي معنية بمواجهات الأهلي والاتحاد، فنحن أمام أرقام ينبغي أن تبرز بدلاً من الاستعاضة عنها برصد غير آمن.

• فلماذا لا يحفظ الأهلي تاريخهم، ويحافظون عليه في ظل غياب الأمانة في الرصد لمواجهات الأهلي والاتحاد تحديداً.

• أخيراً: ‏أخبروا قلوبكم يا أحبة أنها تستحق الفرح.. وأملأوها بالابتسامة، وَاستودعوها الله، وَكونوا مُطمئنين..

‏فالسّعادة لَيست حلماً ولا وَهماً ولا بأمر مُحال.. بَل هي تفَاؤل وحُسن ظَن بالله سبحانه.

‏نقلا عن عكاظ