ديربي «طلبناكم الثلاث»

ديربي «طلبناكم الثلاث»

• في السنوات الأخيرة لم يعد هناك ما يغري بكتابة نص أدبي فاخر عن ديربي جدة ولم تعد اللغة مرنة معنا ونحن نستحضر هذا الديربي.

• واليوم هو امتداد للقاءات الـ7 أو الـ8 سنوات الأخيرة التي كان فيها الفوز أهلاوياً والتعادل للاتحاد أي أن الهيمنة أهلاوية مع حلاوة روح اتحادية تقف عند التعادل وهنا ما يجعلني أسأل هل هذا التاريخ عادي عند سيادة العميد؟

• الأهلي يدخل هذه المباراة بغيابات كثيرة تغري الاتحاد بل وتحفزه على خطف 3 نقاط ربما هي الأغلى عند الاتحاديين هذا الموسم.

• وأقول الأغلى كون هناك حسابات مخيفة تطارد الاتحاد معنية بهبوط وصراع من أجل البقاء وخوف من مجهول سيكون ضحاياه في الاتحاد كثراً إذا الأهلي لم يرأف بحال الجار.

• طلبناكم الـ3 نقاط، هكذا قال لي صديقي الاتحادي فقلت له «جتك» إذا كان الأمر تحكمه أعراف ومروءة وشهامة، فضحك وقال ما هي توقعاتك فقلت قبل أن أتوقع أتمنى ألا يهبط الاتحاد وهذه أمنية جار يقدر الجيرة ويحترم العشرة.

• أحترم ديربي العاصمة بل وأعتبره خلاصة كرة القدم السعودية لكن ديربي جدة هو التاريخ وهو من علمنا أن للفوز فرحة قد تمتد في شوارع العروس لأيام ومن هذا المنطلق أجد نفسي محاصراً اليوم برغبة البحث عن فوز الأهلي ورغبة أخرى تجعلني أقول إن فاز الاتحاد لن أغضب بقدر ما أقول الجار للجار مهما كان التنافس.

• جدة علمتنا أن الأهلي والاتحاد واحد لكنها نسيت أن تعلم بعضنا أن الاتحاد يكبر بالأهلي والأهلي يكبر بالاتحاد.

• هل تعلم عزيزي القارئ وصديقي الرياضي أن الأهلي سيخوض مباراة اليوم منقوصاً «8» لاعبين هم (ماركو مارين، لوكاس ليما، جانيني، البلايلي، المقهوي، مهند، نوح الموسى، هيثم عسيري).

• هذا النقص بلا شك مؤثر لكن في الديربيات النقص أحياناً يولد قوة «والا إيه يا سومة».

(2)

• الله يا زمن…

• من يصدق أن الليلة الأهلي سيلاقي الاتحاد والكل على الصامت بمن فيهم الزميل العزيز «عدنان جستنية»؟

• كنا نريد على الأقل قبل هذه المباراة من أبي فارس خاطرة بعنوان الجار للجار.

(3)

• أحب الأهلي وأعشق الأهلي لكنني بكل صراحة لا أتمنى هبوط الاتحاد إلى دوري الدرجة الأولى فمن يشاركني هذه المشاعر يا أهلاويين؟

• ومضة

‏حاولت أسلي خاطري عند غيرك

‏أثر الدفا أحياناً أقسى من البرد

‏وما كل قلبٍ لو نخيته يجيرك

‏بعض الألم تلقاه في مسكة الورد.

نقلا عن عكاظ