رحيله سيكشف ظهوركم

رحيله سيكشف ظهوركم

. قد يرحل أو هو على وشك الرحيل فماذا أنتم فاعلون…..؟

. قد يرحل أو هو رحل فعلاً فهل ستعودون يامن أدميتم ظهر الأهلي والمبرر هو…..!

. عاد بعد غياب وكله حماس وتفاؤل أن يخدم عشقه ووجد نفسه في حقل ألغام.

. لن أنبش في العبارات السوداء والمواقف الأكثر سواداً من قبلكم ضده بقدر ما أشير إلى أن الأهلي هو المتضرر وليس من استهدفتم.

. الأمير منصور بن مشعل لا يضيره إن شتم شتام أو تآمر متآمر فسجل التاريخ له أنه حضر في وقت غاب فيه الكل وثمن له الجمهور كل الجمهور وقفته مع الأهلي التي سيحفظها له تاريخ الأهلي وسيحفظ أنكم كنتم عوناً للأندية الأخرى ضده بل وأكثر من ذلك.

. المهم أن المشهد الآن بات واضحاً للجمهور الأهلاوي ولا يحتاج إلى من يقدم على هامشه من كان مع الأهلي ومن كان يحارب الأهلي من خلال شخص قدم للأهلي في عام محاربته فوق الخمسين مليون ريال آخرها ستة ملايين قبل أسبوع.

. مرحلة منصور بن مشعل مع الأهلي كانت مفصلية عرف من خلالها الأهلاويون الحقيقة المرة التي يجب أن نواجهها بكل شجاعة إذا أردنا للأهلي الاستقرار.

. حقيقة تصفية الحسابات الأهلاوية/ الأهلاوية وحرب المراحل وحقيقة سماسرة أول لعبتهم كان عبدالفتاح والبقية في الطريق.

. رحل أو هو يرتب أوراق الرحيل لكن الأهلي باق نعم باق لكنه يحتاج أن نحميه من بعض المتمرحلين الذين يقتاتون على أزماته من أصحاب مصالح أضروا بالأهلي.

. منصور بن مشعل إن رحل منصباً لن يرحل محباً وعاشقاً وداعماً للاهلي.

. حينما كان يتلقى الضربات يوماً بعد يوم لم أر أهلاوياً من الإدارة أو عضو شرف يدافع عنه بل وجدت قروبات تستحدث لمحاربته بل حتى حينما أدافع عنه وأصحح ما يثار حوله أجد من يصفني بالمطبل.

. من كنت أطبل له دفع خمسين مليون ريال للأهلي فماذا دفعتم للأهلي…..؟

. سيبقى عاشقاً وداعماً ورحيله يراه في مصلحة الأهلي إذا سلمنا أن من حاربوه سيكفون أذاهم عن الأهلي.

. مع أول هزة للأهلي لاسمح الله ستنكشف ظهور لن تتحمل الشتم باسم الأهلي فمن كان يتلقى الصدمات رحل أو هو على وشك الرحيل وعندها كل سيحسس رأسه.

. ولأنني أحب الأهلي وأحب منصور بن مشعل فواجبي أن أكون واضحاً أن الأهلي متضرر من هجوم ممنهج ضد منصور كان يفترض على الأقل أن يكون هناك دفاع عنه من داخل النادي وخارجه لكن للأسف كان هناك من يغذي هذا الهجوم بصورة أو بأخرى وفي نهاية الأمر ننتظر ماذا تخبئ الأيام القادمة للأهلي.

. قلت ومازلت أقول إن وجوده كان ضمانة لنا وللكيان لكن أما وإن خذلناه كلنا فوجب الاعتذار له وللكيان منا جميعاً فما حدث له لم يحدث مع غيره.

. ومضة

ما تحس بقيمة اللي في يدينك

‏ لين يقفي وأنت في حقه مقصّر.

نقلا عن عكاظ