صالح الهويريني

شر البلية ما يضحك

** نجح الهلال على حساب الاستقلال الإيراني القوي في انتزاع بطاقة التأهل إلى دور الثمانية الآسيوي، والحال نفسه ينطبق أيضاً على النصر من جراء فوزه على فريق تراكتور الإيراني المتواضع.. وكل الأمنيات بألا يلتقي الهلال والنصر في دور الثمانية لعل ذلك يتيح لأحد الفريقين فرصة بلوغ النهائي والتطلع إلى تحقيق لقب البطولة الآسيوية كمنجز سعودي للوطن الغالي..

** الكثير من محبي النصر وربما أغلبهم وقبل أن يحقق الهلال (بطولة آسيا 2019م) لم يكن يطالبون فريقهم بتحقيق هذه البطولة وبذات الدرجة التي تحدث حالياً ومنذ الموسم الماضي، وكان كل همهم هو ألا يحصل الهلال عليها، ويشارك في مونديال الأندية، إضافة أيضاً إلى ترديد كذبة (العالمية صعبة قوية) في محاولة منهم لإغاظة الهلاليين..

** أكثر الذين يعترضون على أن الهلال حقق بطولة دوري أبطال آسيا (3) مرات بحجة أنهم يرون أن مرتين منها كانت أيام نظامها القديم هم أنصار فرق لم تحقق هذه البطولة لا بنظامها القديم.. ولا حتى الجديد (وشر البلية ما يضحك) خصوصاً وأن بعضهم يتباهون بمشاركة عالمية لفريقهم، وبالترشيح وتحققت له أيضاً من خلال النظام القديم للبطولة الذي يرفضون بسببه البطولات التي حققها الهلال.. ألم أقل لكم (شر البلية ما يضحك)!!

** من أطرف ما سمعت مؤخراً.. هو أن بعض بطولات المناطق كانت تقام قبل أن يكون هناك بطولتا كأس ولي العهد وكأس الملك في المملكة.. يا ساتر: إلى هذه الدرجة بلغ تحريف وتزييف التاريخ..

كلام في الصميم

** المستوى الكبير والرائع للاتحاد أمام أبها وفوزه بسداسية (6/1) رفع سقف طموحات الاتحاديين، وأعاد الكثير من ثقتهم في فريقهم وتفاؤلهم به من خلال منافسات الموسم الحالي (ويبقى الأكيد) أن الاتحاد كسب محترفاً أجنبياً يصنع الفارق، وسيكون إضافة هائلة لمنافساتنا الكروية اسمه (ايجوركورنادو)..

** الاتحاد غداً سيواجه النصر المتأهل لدور الثمانية الآسيوي، ومما لا شك فيه فإن كل المؤشرات تؤكد بأننا على موعد مع مباراة مثيرة ومن الوزن الثقيل، وكل فريق مرشح للفوز على الآخر..

** (4) نقاط من إجمالي (12) نقطة حققها الأهلي من خلال أول أربع مباريات خاضها في الدوري، وهذه ولا شك حصيلة ضعيفة جداً من النقاط لفريق دفع عشرات الملايين دعماً له ومن أجل أن يتعاقد مع لاعبين أجانب دعماً لصفوفه.. أعان الله جماهيره.

** تابعت خطوات مفاوضات النصر مع حارس مرمى الأهلي المصري محمد الشناوي من خلال (البرامج الرياضية المصرية).. وبصراحة كنت أتوقع أن تنتصر إغراءات النصر ومزايداته (في قيمة العرض) على حاجة الأهلي لاستمرار هذا الحارس العملاق، ولكن الذي حدث هو العكس، ولأنني متابع لإبداع وتألق وتميز الشناوي أقول للنصراويين يا خسارة!!

** نعم.. خلال التسعينيات الهجرية (عصر بدايات الكرة السعودية) كان التنافس على تحقيق البطولات قد اقتصر على النصر والأهلي، ولكن هناك من (صوّر) هذا التنافس وكأنه استمر لعشرة مواسم (وهي كلها خمسة مواسم فقط).. كانت الغلبة للنصر من خلالها في (4) بطولات.. وللأهلي بطولتين..

** على طاري اقتصار المنافسة (منذ موسم 96م.. وحتى 2012م) اقتصرت المنافسة على بطولات الدوري على (3) فرق فقط.. الهلال حققها (7) مرات، ومثلها للاتحاد.. وفي ثلاثة مواسم حصل عليها الشباب..

اللهم احفظ السعودية

** اللهم أدم نعمة الأمن والأمان على بلادنا، واحفظها من الفتن ما ظهر منها وما بطن.. اللهم وفق ولاة أمرنا ورجال أمننا واحفظهم، وكن عوناً ونصيراً لهم ضد كل من تسول له نفسه محاولة هز استقرارنا وتكاتفنا.. اللهم كن عوناً لرجال أمننا في الحد الجنوبي، واغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين أجمعين، وصل اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين.

نقلا عن الجزيرة