فهد المحسن

مناسبة تستحق الذِّكر أيها “الدّون”!

لم يمرّ حلول شهر “ديسمبر” على ذاكرتي مرور الكرام؛ فقبل عامٍ من الآن أحرز “كريستيانو رونالدو” هدفًا مُدهشًا لم أعتد على مشاهدته سِوى في الرسومات الكرتونية المتحرِّكة! كان ذلك خلال اللقاء الذي جمع بين فريقي يوفنتوس وسامبدوريا ضمن منافسات الدوري الإيطالي للموسم الرياضي 2019-2020م.

قبل نهاية الشوط الأول، وبينما كانت النتيجة تُشير إلى التعادل الإيجابي 1-1، تقدّم اللاعب “الكساندرو” على الميسرة، وقام بإرسال كرة عرضية باتجاه القائم الثاني لتجد النجم “كريستيانو رونالدو” الذي طار لها بشكلٍ مُذهِل، وأودَعها برأسه في الشباك؛ في لقطة خُرافيَّة حيَّرَت علماء الطبيعة!
ولم يكن بمقدور المدافع “نيكولا مورو” مَنْع “رونالدو” من التسجيل إلا عن طريق تسلّق إحدى السلالم الحديدية واللحاق بـ”رونالدو” العالق في السماء!، وعلى الرغم من المسافة الكبيرة التي قطعها رونالدو أثناء طيرانه لتسجيل ذلك الهدف؛ إلا أنَّه استطاع توجيه الكرة في الشباك كما يَجب، وتمكَّن بعدها من الهبوط بسلام؛ مُبرهنًا بذلك على قُدرته الفائقة في التعامل مع الكرات الهوائية بكل مرونةٍ وانسيابية.

“رونالدو” الذي بلغ من العمر ما يكفي لاعتزاله لا يزال يُتحِفُنا بأهدافه الرائعة وعطاءاته المميزة؛ حيث أحرز مؤخرًا مع ناديه “اليوفي” هدفه رقم 37 في مباراته رقم 37 خلال عام 2020م.
وعلى المستوى الدولي أيضًا باتَ على مقرُبةٍ من تحقيق إنجاز جديدٍ يُضاف إلى مسيرته المليئة بالإنجازات؛ بعد أن استطاع تسجيل هدفه الدولي رقم 102 مع منتخب بلاده البرتغال، وأصبح على بُعد 8 أهداف فقط من انتزاع صدارة الهدَّافين الدوليين من اللاعب الإيراني “علي دائي” الذي يمتلك في رصيده 109 أهداف.
باعتقادي الشخصي لن يجد الأسطورة “رونالدو” صعوبةً في تحطيم رقم “دائي”، والتربُّع على عرش هدّافي العالم؛ نظرًا لمثابرته واستمراريته وفعاليته حتى الآن داخل أرضية الملعب، وشَغَفه الكبير نحو تحقيق الإنجازات في كلِّ تجربة يخوضها.

شخصيًّا أتمنَّى أن أشاهد المزيد من إبداعات “رونالدو”، وأن يُواصل الرَّكْض لبضع سنوات أخرى؛ فنحن لم نَمَلَّ من مشاهدته بعد.
هذا النجم البرتغالي الكبير الذي دائمًا ما يجلب المتعة والإثارة بمهاراته الكبيرة وأهدافه الجميلة التي يُحرزها بمختلف الأساليب، ودائمًا ما يُواجه تحديات خصومه بكل ثقة وشموخ وانتصار.