أحمد الشمراني

هذا الملف لن يظل مغلقاً

• أرى أن الرياضة جميلة متابعة وممارسة وارتباطا، ولا يمكن أن نحولها إلى ساحة كر وفر بين فرقاء لا يرون فيها إلا الانتماء المطلق للنادي والدفاع عن حقوقه، وإن خرجت عن المسار فيا ويلك.

• هؤلاء مقدور السيطرة عليهم، لكن هناك وحوشا هم من يجب أن نخلص الأندية منهم.

• وحوش مال ووحوش سمسرة ووحوش عبثوا بنادٍ ونادٍ آخر.

• أتحدث هنا عن واقع لا حل له إلا إعادة أموال الأندية للأندية، ودولتنا تقدر.

• أما كيف تتم الإعادة، فهناك طريق واضح وسالك من خلاله سهل الوصول إلى الملفات ومن خلفها فقط، اعقلوها وتوكلوا.

• رياضتنا يقودها وزير من جيل الأمير محمد بن سلمان، وعندما نأتي على ذكر (أبوسلمان) ترتعش أيادي الفساد وتتكسر مخالبه.

• ووزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل يعمل على مدار الساعة من أجل قيادة رأت فيه الرجل المناسب، ومن أجل شباب وطن يرون فيه كل طموحاتهم، ولا غرابة في ذلك فهو من مدرسة الفيصل الأب تركي والجد فيصل والعم أبو الرياضة السعودية.

• ولهذا عندما أخاطبه من حين إلى آخر بضرورة الوقوف على العبث المالي في بعض الأندية، فهنا أعرف من أخاطب، وأعرف أن خطابي سيكون تحت النظر، لاسيما أننا في الإعلام نسعى أن نكون شركاء بالكلمة الصادقة والرأي الذي نربطه بقرائن.

(2)

• أكثرت في الأيام الماضية من الحديث عن الأهلي ومستقبل الأهلي ولن أتوقف، بل في كل لحظة سأذكر أن الوضع أحوج ما يحتاج إلى معالجة قانونية فيها المدان يسدد ما عليه.

• فهل هنا أخطأت، قد يكون أوجعت المتسببين، لكنني حتما أنصفت كيانا.

(3)

• برجوازية الهلال تعجبني أحياناً؛ لأن فيها رسالة أفهم منها أن كل نادٍ يحب يعرف حجمه، وهذه عادة البرجوازيين يحترمونك لكن ليس على حساب أنفسهم.

• ومضة:

• مو كل صدفة للبشر تجمع أحباب

‏ ولا كل فرصة في حياتك.. سعيدة

‏ يمكن يكون أحيان إغلاق الكتاب

‏ أفضل ترى من فتح صفحة جديدة..

نقلا عن عكاظ