أحمد الشمراني

هلالي يدافع عن الاتحاد الآسيوي

• أعلم أننا في وسط حراك رياضي يحتاج من الواقعيين إلى ضبط زناد المفردة قبل أن يطلقها خوفاً من أن يصاب وسط هذه الزحمة برصاصة طائشة تسجل في النهاية ضد مجهول، وياكثر المجهولين في «تويتر».

• فرض على الهلال الانسحاب من آسيا، فضاعت حقيقة مشروعية القرار بين محتجين لا يملكون الدليل ومتشفين لم يحترموا (المرض).

• أنا مع اللوائح أياً كانت قسوتها أحياناً، ولا يمكن أن أتحدث عن نصوص يعتد بها المشرعون، لكن سؤالي وهو سؤال كل البسطاء: ما هو نص اللائحة الذي اعتمد عليه الاتحاد الآسيوي لفرض عقوبة الانسحاب على الهلال؟

• لن أتفلسف وأقول ما قاله غيري عن المؤامرة وما أدراك ما المؤامرة، بقدر ما أشير إلى أن الهلال تعرض لـ(أزمة) بفقدان عشرات من لاعبيه بسبب كورونا، مما جعل البعثة كلها تحت ضغط إلى الأربعاء، والذي كان يوما حزينا على الهلاليين بعد القرار الصادم.

• لا أظن أن هناك هلاليا أرضاه القرار أو تقبله بواقعية، أستثني منهم عضو شرف الهلال الأمير الشاعر خالد بن سعود الكبير، الذي حمل الإدارة المسؤولية الكاملة في ما حدث في تغريدة فصل فيها ما يراه خطأ إدارة كان يفترض أن لا تقع فيه برفع معدل القائمة إلى حدها الأقصى، كما تقول لائحة الاتحاد الآسيوي والتي التزمت بها كل الفرق المشاركة.

يقول الأمير في هذا (الثريد): «أنا هلالي صميم منذ كنت في سادسة ابتدائي، ولكن لست متعصباً، ورأيي في اعتبار الهلال منسحبا من دوري أبطال آسيا 2020:

أولا: فشل إدارة الهلال بالمحافظة على لاعبيهم بعد بطولة تحقيق كأس الأمير محمد بن سلمان وتركهم منفلتين عدداً من الأيام للاحتفال مع أصدقائهم ومشجعيهم دون أخذ الحيطة والحذر من الإصابة بفايروس كورونا الذي لا يزال موجودا في مجتمعنا (ولو نسبة قليلة مقارنة بمجتمعات أخرى).

ثانياً: إدارة الهلال سمح لها الاتحاد الآسيوي بتسجيل 35 لاعبا، ولكن الإدارة سجلت 30 ولم تأخذ للدوحة إلا 27 لاعبا فقط، وهذا خطأ أو قصور واضح وفاضح أيضا».

لذا فإن الخطأ هو خطأ إدارة الهلال وليس على الاتحاد الآسيوي أي خطأ أو لوم بتطبيقه قوانين البطولة المعروفة لجميع إدارات الأندية المشاركة آسيوياً.

• أخيراً والكلام للأمير على إدارة الهلال ألا تُجابه الاتحاد الآسيوي بأي احتجاجات لأن الخطأ خطأهم (إدارة الهلال) بل عليهم أن يطلبوا من الاتحاد الآسيوي وبلطف واستعطاف وبمساعدة الاتحاد السعودي لكرة القدم عفو الهلال من أي عقوبات مالية أو حرمان من بطولات مستقبلية.

• أغضبت هذه التغريدة المتعصبين، لكنها أقنعت من يبحث عن الحق في قضية أوراقها مكشوفة.

نقلا عن عكاظ