صالح الهويريني

هلال (مرفوع الرأس)

** وغادر الهلال بطولة آسيا 2020م (مرفوع الرأس).. غادرها بعد أن أقفل الاتحاد الآسيوي جميع الأبواب في وجهه، ومن ثم أقصاه من البطولة بطريقة فسرها الكثيرون بأنها تندرج تحت ما يسمى (مع سبق الإصرار والترصد)، وبموجب تلك الشواهد التي قام بها الاتحاد الآسيوي ضد الهلال منذ اليوم الأول من وصوله إلى مكان إقامة البطولة.

** بطولة آسيا 2020م (كلها استثناءات) بسبب (جائحة كورونا).. لكونها أُقيمت في (بلد واحد فقط) على عكس المعتاد، ولأن أدوارها الإقصائية حتى نهائي البطولة تقرر أن تكون من (مباراة واحدة فقط) بدلاً من إقامتها بنظام الذهاب والإياب.. (بعد كل هذه الاستثناءات) هل من المنطق ألا يتم التعامل مع الهلال، وللأسباب ذاتها (جائحة كورونا)، بقرار استثنائي تقديرًا لظروفه؟..

** مقارنة ببطولات آسيا السابقة، وبخاصة في المواسم الأخيرة، تعد (بطولة 2020م)، من خلال منافساتها (في غرب القارة)، هي البطولة الأقل صعوبة بكثير أمام أي فريق يخطط عليها.. ويكفي للتأكيد على منطقية ذلك هو أن أغلب مباريات تلك المنافسات تقام بطريقة (التجمع) في بلد واحد.

** (أي بمعنى) أنها غير مرهقة لكل الفرق المشاركة (من سفر وتنقلات بين المطارات)، وخصوصًا أن عدد المباريات التي سيخوضها أي فريق سينجح في تحقيق البطولة الحالية سيكون أقل من عدد مباريات الفرق التي حققتها في المواسم الأخيرة، فضلاً عن أن (نهائي بطولة 2020م) ستقام على أرض فريق من غرب القارة، وفي مباراة واحدة فقط.

** مؤلم جدًّا أن يصل الحال بالبعض إلى الاستهزاء بالمرض.. والشماتة بالمريض نكاية بالهلال، ومن جراء جائحة كورونا التي تعرض لها الكثير من أفراد بعثته في البطولة الآسيوية.. الله يهدي الجميع، ويفتح على قلوبهم، ويردهم إلى جادة الصواب. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

كلام في الصميم

** في بعض برامجنا الرياضية هناك ضيوف يتعاملون مع الهلال وكأنه فريق لا يمثل الكرة السعودية.. في حين أنهم في بعض البرامج الخليجية والعربية يتعاملون مع الهلال وكأنه يمثلهم.. واأسفاه.

** مشجع (بعقلية مراهق)، أتيت به من مدرجات ناديه، لا يمكن أن تصنع منه مسؤولاً عادلاً في (سلطة رياضية) حتى لو كان يحمل أفضل الشهادات الدراسية.. الشواهد عديدة على ذلك.

** بعض الإعلاميين (الشيبان) يكتبون تغريدات وكأن كل واحد منهم (جايب رأس غليص)، ويتباهى بها لكون تغريدته لفتت الأنظار، ونالت الاهتمام، رغم أنها كشفت عن حقارته.. وضحالة تفكيره، ولا تليق بعمره، ووجدت استهجانًا من العقلاء.. واعيباه!!

** هناك أناس (منا وفينا) غمرتهم السعادة من إبعاد الهلال عن البطولة؛ لعل ذلك يساهم في أن يكون الطريق ممهدًا أمام فرقهم.. أو فريقهم نحو منصة التتويج..

** توليفة فريق التعاون (عناصريًّا) في الموسم الماضي التي قادته للحصول على بطولة كأس الملك كانت توليفة رائعة ومتجانسة، ولكن لأن هذه التوليفة (انهدت) بانتقالات وإصابات، وسوء عمل إدارة، تراجعت أحوال التعاون، وكاد يهبط إلى دوري الأولى.. وأكمل ذلك بالخسارة الثقيلة (صفر – 6) من أمام فريق الشارقة الإماراتي قبل أيام..

** بالمناسبة.. التعاون هو ثاني فريق سعودي يتعرض للخسارة بالستة (صفر – 6) في بطولة آسيوية.. بعد الشباب عندما خسر بالنتيجة ذاتها من أمام يوسان الكوري خلال العقد الماضي.

الشباب عائد

** الشباب صاحب الصولات والجولات، وبخاصة في التسعينيات الميلادية، هو أحد أهم أركان كرة القدم السعودية، كما أن عودته إلى سابق عهده تظل عودة مطلوبة؛ لأن من شأنها أن تثري ساحة المنافسة في ملاعبنا..

** الإدارة الشبابية بقيادة (أبو الوليد) خالد البلطان، ومن خلال تعاقداتها الأخيرة، بدا واضحًا أنها عاقدة العزم على صناعة فريق قوي، يعيد لليث الشبابي هيبته المفقودة، وأمجاده السابقة.

** خاتمة: اللهم احفظ السعودية من الفتن ما ظهر منها وما بطن، ووفِّق ولاة أمرنا واحفظهم وانصرهم على أعداء بلادنا.. اللهم اغفر لي ولوالدي وللمسلمين أجمعين. وصلِّ اللهم وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين.

نقلا عن الجزيرة