الرئيسية / آل الشيخ ينصف المسعد

آل الشيخ ينصف المسعد

آل الشيخ ينصف المسعد

بقلم : أحمد الشمراني

• نحن في سباق مع الزمن، ومن لا يملك القدرة على اللحاق بالركب فيجب أن يمنح غيره فرصة استلام الراية؛ ليواكب مرحلة ثانية فيها لها أهميتها.

• انتهى زمن الإدارة المتعبة التي تجتمع اليوم وتتخذ القرارات في آخر الشهر، ولا أقول ذلك لمجرد قول أجمّل به مرحلة وانتقص من أخرى بقدر ما أتحدث عن واقع نتعامل معه ساعة بعد أخرى على كافة الصعد.

• بتنا مع معالي المستشار تركي آل الشيخ نعيش حالة تأهب لمواكبة الأحداث أولاً بأول، ففي ساعة قد يعلن الكثير والكثير من المستجدات التي تصب في مصلحة رياضة الوطن.

• ولا غرابة في أن نعيش حالة نزق رياضي شمال الوطن وجنوبه وشرقه وغربه، فمدرسة أو جامعة محمد بن سلمان التي ينتمي لها تركي آل الشيخ لا علاقة لها بالتثاؤب أو الاسترخاء.

• يعلم الكل أن تواجد (تركي آل الشيخ) خارج الوطن للعلاج، إلا أن هذا التعب لم يمنعه من العمل والمتابعة وإصدار القرارات مع إيماني التام أن في ذلك زيادةَ تعبٍ عليه!

• بصراحة ودون أي مجاملة، يمثل (تركي آل الشيخ) كنزاً من العشق ومن الإخلاص قدمته قيادتنا للرياضة وأهل الرياضة وإن قلت أجمل هدية فهو كذلك.

(2)

• ينضم اليوم خالد مسعد إلى قائمة من شملهم وفاء المؤسسة الرياضية إنصافاً وتكريماً.

• فرحت بإعلان خبر التكريم الذي جاء بشرى زفها رئيس الأهلي ماجد النفيعي، ومعها قلت يستاهل الأنيق خالد مسعد.

• خالد مسعد أعتبره ضمن أساطير كرة القدم السعودية، بل أراه ضمن باقة الأوائل في كرة القدم العربية.

• شكراً لمن يستحق الشكر، ومن غير «أبو ناصر» يستحق ذلك.

(3)

• أعرف أن خلف تلك السحنة المتعبة والجسد المنهك جبلاً من الحزن يا خالد مسعد.

• وأعرف أن (نفسك عزيزة) تفضل الانفراد بتعبك وعوزك على أن تمد يدك لأحدٍ، أو تطلب من أحدٍ؛ ولهذا ظللت في نظر كل من يعرفك -وأنا منهم- الغني الذي هزم العوز برأس مرفوع ونفس عزيزة..!

( 4)

• من أحبَّك في عسرِك ويُسرك دون أن ينتَظر منك معروفاً، واحتمَلك في غضبِك وسرُورك دُون أن يُضمِر لك سوءاً، فذلِك هو الصَّديق.

• ومضة:

عابرين وما على الدنيا ضمان

يالله الجنة و حُســـن الخاتمة

نقلا عن عكاظ

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب
الرياضة العربية