الرئيسية / حلاق في الرياض يكسب المال بسبب “مزحة” بين نجوم البرازيل

حلاق في الرياض يكسب المال بسبب “مزحة” بين نجوم البرازيل

حلاق في الرياض يكسب المال بسبب “مزحة” بين نجوم البرازيل

تابع صحيفة” المرصد” عبر تطبيق شامل الاخباري

https://shamel.org/panner

سبورت المرصد_العربية:فتحت مزحة بين بعض لاعبي منتخب البرازيل الذي اختاره العجوز ماريو زاغالو لخوض كأس القارات 1997، باب الرزق لحلاق قريب من مقر إقامة “سيليساو” في العاصمة السعودية الرياض عندما توجه 22 لاعباً إليه لحلاقة رؤوسهم بأمر من القائد حينها كارلوس دونغا.
تقول رواية إن بعض لاعبي البرازيل قاموا بحلاقة رأس زميلهم وهو نائم، والأخير أفاق من نومه واستشاط غضباً، مما دفع كارلوس دونغا، قائد المنتخب، إلى أمر جميع اللاعبين بالتوجه إلى صالون حلاقة قريب وحلاقة رؤوسهم حتى يرضى زميلهم وحفاظاً على وحدة الفريق، بينما يقول جونينيو “باوليستا” إنه جاء إلى الرياض ووجد اللاعبين قد قاموا بحلاقة رؤوسهم، وكان ليوناردو “المدير الرياضي في ميلان حالياً” ومعه بيبيتو غاضبين للغاية من هذا القرار.
رواية أخرى تقول إن 22 لاعباً برازيلياً أتوا إلى الرياض استعداداً للبطولة قبل بدايتها ببضعة أيام، إلا زميلهم الشهير رونالدو، أفضل لاعب في العالم حينها، لأنه كان مرتبطاً بمباراة مع فريقه إنتر ميلان أمام روما، وأرادوا مفاجأته بحلق رؤوسهم على طريقته المعروفة، وفي كلتا الروايتين الحلاق البسيط كسب مئات الريالات من المفاجأة أو المزحة.
يقول البرازيليون إنهم كانوا في أفضل حالاتهم خلال تلك البطولة التي شهدت ظهورهم ولقبهم الأول، بشكل أدق، أشبه بعائلة واحدة، وهو ما ذكره ماركوس كافو، الظهير الأيمن الطائر عندما قال في حوار مع موقع “فيفا”: كنا كعائلة واحدة في تلك البطولة، أعتقد على صعيد الجانب الدفاعي لمنتخب البرازيل فتلك البطولة كانت الأفضل، لأننا لم نتلق سوى هدفين في البطولة بأكملها. أما الظاهرة رونالدو فقال: لقد حلقنا رؤوسنا جميعاً.
في تلك البطولة حضر البرازيليون إلى الرياض بكامل نجومهم، خط مقدمة ناري يشكله رونالدو وروماريو، واحتياطيوهم بيبيتو وريفالدو، ومن خلفهم دينيلسون (20 عاماً حينها) وهو الذي كسر الرقم القياسي لصفقات الانتقال عندما كان في الرياض بعد إعلان ريال بيتيس شراء عقده من ساوباولو مقابل 19 مليون دولار أميركي.
وبدأ البرازيليون بفوز على السعودية بثلاثة أهداف من سيزار سامبايو وروماريو “هدفين” قبل التعادل مع أستراليا والفوز على المكسيك 3-2، وفي نصف النهائي تغلبوا على التشيك 2-0، وفي المباراة النهائية سجل روماريو ورونالدو “هاتريك” لكل واحد منهم ليفوزوا بالبطولة، وعن تلك المباراة يقول الأسترالي الشهير هاري كيويل بحسرة: لقد كان عرضاً برازيلياً خالصاً، لم يتركوا أي فرصة لنتقدم بالكرة.

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب
الرياضة العربية