وكانت صحيفة “ليكيب” الرياضية الفرنسية نشرت، الجمعة، على موقعها الإلكتروني أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لفت انتباه السلطات الفرنسية إلى شبهة احتمال حدوث تلاعب في نتيجة تلك المباراة بناء على معلومة استقاها من “مصدر موثوق”.

وقالت ليكيب إن المصدر أبلغ الاتحاد القاري للعبة قبل المباراة أن مسؤولا كبيرا في رد ستار يخطط، بمشاركة عدد من اللاعبين، لوضع رهان بمبلغ يقترب من 5 ملايين يورو على فوز باريس سان جرمان بفارق 5 أهداف، وهذه المعلومة هي التي أدت لفتح التحقيق.

وفاز باريس سان جيرمان على رد ستار بنتيجة 6-1.

وقال مكتب المدعي المالي إنه لا يستطيع تأكيد أو نفي قصة “ليكيب”، لكن رد ستار نفى المزاعم التي وردت في تقرير الصحيفة.

وقال رد ستار في بيان: “مع بالغ الغضب والاستياء ينفي رد ستار بشدة المزاعم بشأن حدوث تلاعب في نتيجة مباراة دوري أبطال أوروبا أمام باريس سان جيرمان. كما ينفي بشدة تورط أي مسؤول في النادي في أعمال غير مشروعة”.

وأضاف: “قد تلحق مزاعم صحيفة ليكيب ضررا بالغا بسمعة نادينا ولهذا يصر رد ستار على أن يتولى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وأيضا السلطات في صربيا وفرنسا التحقيق بشكل كامل في هذه الشبهات للكشف عن الحقيقة”.

كما نفى باريس سان جيرمان ارتكاب أي مخالفة وقال إن النادي سيتجاوب مع المحققين.

وقال بطل الدوري الفرنسي في بيان: “ينفي النادي بشكل قاطع أي علاقة مباشرة أو غير مباشرة بهذه المزاعم”، نافيا حدوث أي اتصال من جانب محققين بمسؤولي النادي.

وكتبت “ليكيب” أن السلطات لم تكتشف أي دليل حتى الآن على حدوث تلاعب وأن كل الاحتمالات مفتوحة من التلاعب بالنتائج وحتى افتعال الأكاذيب.

وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لرويترز إنه لا يعلق أبدا على احتمالات أو تحقيقات في مزاعم تتعلق بالتلاعب في نتائج مباريات حتى لا تتعرض التحقيقات لضرر.