الرئيسية / الأهلي على حق يا عميد

الأهلي على حق يا عميد

الأهلي على حق يا عميد

بقلم : أحمد الشمراني

• وأنت تمعن النظر في الخطاب الإعلامي المصاحب لأي قضية رياضية قاسمها المشترك أهلي واتحاد وهلال نصر ستجد نفسك أمام حالة من حالات الارتباك المهني، لكن في كل الحالات ستخرج على الأقل بما يسمى في سوق الربح والخسارة برأس المال.

• وأظن أن معركة تأجيل الديربي منحتني كما منحت غيري فرصة قراءة المشهد الإعلامي بين الجيران بما يجعلني على الأقل أؤمن أن اختلاف المصالح وتضاربها هو من يحدد اتجاه كل واحد، بل ويحكم ويتحكم في ما يطرح، ولا اعتراض على ذلك طالما كل طرف يملك حجة أو مبرر وقوفه مع توجه ناديه المفضل مع أن هذا التوجه لا يمت للمهنة وأخلاقياتها بأيّة صلة من الصلات لكن لا بأس مع علو الأصوات أن نقبله ونتقبله..!

• إلا أن المشكلة ليست في حماستي مع الأهلي أو حماسة محمد البكيري مع الاتحاد، بل تكمن في الطرح الذي فيه من السقوط والسقطات ما جعلني أهرب بعقلي إلى حيث الكلمة الواعية والرأي الرزين.

• قد أكون أنا مع ما يخدم مصلحة الأهلي، والبكيري مع ما يخدم مصلحة الاتحاد، هذا أمر عادي وطبيعي وربما أدافع عن توجه إدارة الأهلي ومثلي من يدافع عن توجه إدارة الاتحاد، وطبعاً هذا عادي جداً ولا اعتراض عليه طالما عندنا ما نقوله في هذا الاتجاه.

• لكن المشكلة فيمن دخل المعركة وسلاحه الكلمة المسيئة، وآخر سلاحه الكلمة غير المؤدبة وبين الاثنين فرقة كاملة تصرخ في جهة وتنفخ في أخرى والمسمى إعلامي.

• عيب هذا التشويه، وكارثة أن تمرر تلك العبارات دون أن يكون لها رادع، وهنا لا أحرض بقدر ما أحذر من هذا الانزلاق إلى خطاب لا علاقة له بالأهلي والاتحاد.

• أما القضية قضية التأجيل أو التقديم فهذا أمر بسيط ولا يحتاج إلى لجنة أو لجان، أي أن المسألة لا تحتاج هذا الضجيج.

• أجزم أن مقترح الأهلي وجيه جداً وسبق أن تم العمل به مع الأهلي نفسه أمام الفتح، وإن رأى الاتحاديون أن الوقت لا يسعفهم أو ليس في صالحهم فثمة بعد السوبر مباشرة متسع من الوقت لاختيار اليوم المناسب بدلاً من كلمة مطاطة اسمها حتى إشعار آخر..!

• ورفض حتى إشعار آخر منطقي جداً من قبل الأهلاويين، وقبوله من الاتحاديين وجيه جداً؛ بمعنى أن الأول يخشى ما بعد الشتوية، والثاني يطمع أن يأخذه حتى إشعار آخر إلى الاستفادة من تصحيح الشتوية، وهنا تتجلى البرجماتية في أجمل صورها..!

• وإن سألتني يا صديقي من على حق أجزم أنه الأهلي، وإن قلت غير ذلك لن أسفّه رأيك، بل سأحترمه وإن لم يعجبني طالما في حدود المعقول والمقبول.

(2)

• «‏أشعر بانزعاج شديد للمناوشات غير الموفقة بين رؤساء بعض الأندية الكبيرة مثل (النصر والهلال) و(الأهلي والاتحاد) في وقت أتوقع منهم أن يكونوا قدوة في الالتزام والهدوء والتعقل والابتعاد عن اللغة الاستفزازية وتحريك الجماهير ضد بعضها البعض، وهذا مرفوض وغير مقبول من قبل الجميع».

هذا ما غرد به الدكتور هاشم عبده هاشم عبر حسابه في تويتر، وقد لاقت هذه التغريدة قبولاً من رياضيين كثر، ومعها ومعهم قلت للمعنيين بهذه التغريدة الأستاذ ينصحكم.

• ومضة:

‏يكرهونك ليس لأنك سيئ، ولكن بعض البشر يكرهون من هو أفضل منهم..!

نقلا عن عكاظ

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب
الرياضة العربية