جيسوس جاب العيد

جيسوس جاب العيد

(بصراحة) قد يكون المدرب السابق للفريق الهلالي البرتغالي جورجي جيسوس الأول وغير المسبوق بتفجيره مفاجأة من العيار الثقيل، خاصة في البيت الهلالي الذي تعودنا منه دائما وما زلنا نعتقد أنه الكيان الوحيد الذي يتم إلغاء عقد اللاعب أو المدرب ويرحل دون ضجيج أو نشر غسيل أو حتى تصريح في أي وسيلة إعلامية، ودائما يرحل متعاقدو الهلال وأسرارهم معهم في حالة تكتم شديد من قبل إدارة الهلال وحتى الإعلام، وإن عُرف السبب تجد الكل يلزم الصمت والتكتم على كل صغيرة وكبيرة حول أي أمر كان، بعكس الأندية الأخرى التي ما إن يتم إلغاء عقد مدرب أو لاعب إلا وتجد إصدار البيان يسبق مغادرته، ويتسابق الإعلام والإعلاميون على تصيده وإخراج كل ما عنده وخاصة النواحي السلبية، ولكن هل اختلفت الأمور في نادي الهلال؟ وانقلبت على عقبيها وأصبح كالبقية في سياسة الفضائح؟

لن أبالغ إن قلت إن المدرب البرتغالي جيسوس يعتبر حالة نادرة عندما ذكر انه لن يغادر إلا عندما يستلم كامل مستحقاته، وهذه جديدة في الهلال ولأول مرة تحدث، حتى ولو سبق أن غادر لاعب أو مدرب وله حقوق تجد أن التفاهم والضمان يسبق مغادرته، والغريب الذي ذكره المدرب جيسوس والذي من ناحيتي أعتبره قنبلة غير مسبوقة في البيت الهلالي هو ما ذكره بأنه كان سيستمر مدربا للزعيم في حال وجود سامي الجابر كرئيس للنادي، وهذه المرة الأولى الذي يرتبط استمرار مدرب برئيس النادي على الأقل في الهلال الذي عرف عنه بين أنصاره ومحبيه أنه خط أحمر لا يرتبط برئيس معين أو مدرب محدد أو أي شخصية معينة بحد ذاتها.

وما زاد الأمر غموضا حول تحديد جيسوس اللاعب البرازيلي كارلوس إدواردو والتركيز على علاقته معه وأنها كانت متميزة وانه هو من اختاره قائداً للفريق، فهل نستنتج أن إلغاء عقد المدرب كان حسب طلب اللاعبين؟ خاصة بعدما عكست لنا بعض اللقطات التلفزيونية ردة فعل بعض اللاعبين تجاهه وعدم تقبل التهنئة والمواساة في بعض المباريات.. كل شيء جائز في عالم كرة القدم ولكن الذي لم نكن معتادين عليه أن يصرح مدرب فريق مقال من نادي الهلال حول ارتباط بقائه باسم رئيس معين، إضافة إلى إشارته لعلاقته بلاعب معين وكأن هذا اللاعب هو من يقرر مصير المدرب واستمراره أو إبعاده، ناهيك عن انه لأول مرة يتم إقالة مدرب ويبقى في البلد ويحضر مباراة فريق ناديه الذي أقاله، ولأول مرة على الأقل في الهلال يصر مدرب ويربط مغادرته البلد باستلام حقوقه.. هذا ما قاله وذكره المدرب الكبير جيسوس قبل أن يذكر انه لا يعرف أو سبق أن سمع بالمدرب زوران أو انه كان موجودا مع مدربي النخبة.

وقبل الختام ذكر جيسوس انه من أفضل عشرة مدربين في العالم هذا كله الذي كان جديدا وغير مسبوق للرجل الذي استنطقه بكل احترافية الزميل الجميل أحمد العجلان وقدم اللقاء بكل شفافية ووضوح، وقد يكون لقاء الموسم والذي من خلاله جاب جيسوس «العيد» للشارع الرياضي بكامله قبل أن يصب الزيت على النهار في البيت الهلالي.

نقاط للتأمل

– ما ذكره المدرب المقال جيسوس ليس بجديد على الشارع الرياضي ولكن الجديد انه تصريح مدرب كان على قمة الجهاز الفني لنادي الهلال والذي تعود الجميع من متعاقديه أن يرحلوا بصمت دون إبداء الأسباب أو تبرير الإقصاء، ولكن جيسوس كسر القاعدة بتصريحه وكذلك باستمرار بقائه وفوق ذلك ظهوره في مباراة فريقه السابق الثلاثاء الماضي أمام فريق القادسية وكأنه يرسل رسالة بأنني لن أغادر ما لم استلم كامل مستحقاتي المتبقية، وهذا ما يجب أن تعمله إدارة النادي والتي هي ملزمة بذلك حسب العقد المبرم بين الطرفين.

– تجاوز فريق النصر في الجولة العشرين فريق الأهلي على ملعبه وبين جماهيره والذي يعتبر المنعطف الأهم لفريق النصر والثأر من خسارته في الدور الأول التي كانت في الرياض، ولو كان هناك صناعة لعب مثالية لفريق النصر لأتخم شباك الأهلي الذي يعيش خط دفاعه ومنطقة الارتكاز حالة سيئة غير مسبوقة وتعتبر الخسارة السادسة لقلعة الكؤوس حتى الآن، واعتقد بلغة الأرقام انه فقد الفرصة لاستعادة اللقب ويبقى أن يصارع النصر على الوصافة ولو أنني استبعدها بمستواه الحالي ومدربه الجديد.

– بعد الجولة العشرين من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين أتوقع استمرار المنافسة بين الهلال والنصر وانحصار اللقب بينهما، ففريق الهلال يتقدم على النصر الوصيف بـ 6 نقاط ولكن يتبقى للهلال مباريات أصعب من النصر خاصة لقاءاته مع الأهلي والاتحاد خارج أرضه ولقائه مع الغريم التقليدي النصر على أرض العالمي، بينما النصر فقط يستضيف الاتحاد والهلال على أرضه وبالتأكيد مباريات صعبة ولكن إذا ما أراد تحقيق اللقب عليه أن يتجاوزها جميعا، فالجولات العشر المتبقية ستكون أكثر ندية وإثارة وسباقاً للقمة بين الزعيم والعالمي.

– هاجم عدد كبير من محبي النصر اللاعب ماجد عبد الله عندما أبدى رأيه عن سياسة إدارة نادي النصر، واعتبر الكثير منهم انه يقف ضد توجه إدارة النادي وسياستها خاصة في تظلمها، وأنا أقول هنا إن حديث الكابتن ماجد عبد الله وتغريدته تعبر عن رأيه وهو حق مشروع له فلا أحد يستطيع مصادرة الرأي الآخر، ويجب أن نحترم آراء بعضنا البعض حتى ولو لم نقتنع بها ففي الأخير آراء مختلفة ولولا اختلاف الآراء لبارت السلع.

– خاتمة : اللهم إني أسألك في هذه الجمعة المباركة أن تحفظ لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا واحفظ بلادنا، وأدم علينا نعمة الأمن والأمان واحفظ قادتنا وعلماءنا وادحر كل من أراد الإيذاء والتفرقة بيننا، وانصر جنودنا ورجال أمننا وانصرنا على كل من عادانا يا سميع الدعاء.

(وعلى الوعد والعهد معكم أحبتي عندما أتشرف بلقائكم كل يوم جمعة عبر جريدة الجميع «الجزيرة» ولكم محبتي وعلى الخير دائما نلتقي).

نقلا عن “الجزيرة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علق ب 200 حرف.. يمكنك التعليق بـ(350) حرف بالاشتراك في العضوية "الذهبية"

لا يوجد تعليقات

  • 2
    ماجد الزول

    يسلم عليك علي يزيد ترى يبي فلوسة اللي جحدوها يا فقراوية

  • 1
    غير معروف

    اسمع يا غالي طلبه لمستحقاته هذا حقه والهلال ما جحدها كغيره وهو لم يقل امتنعوا وتسليمه ذلك آخذ مجراه والهلال
    لم يتعود على ظلم أحد , وترا العجلة مذمومة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علق ب 200 حرف.. يمكنك التعليق بـ(350) حرف بالاشتراك في العضوية "الذهبية"