العربية للأهلي يا عمر

العربية للأهلي يا عمر

يفصلنا عن مباراة الذهاب في نصف نهائي البطولة العربية على كأس زايد، التي تجمع الأهلي والهلال، يوم وبعض يوم، ومن المفارقات الغريبة العجيبة أن الهلال من مباراة العين لم يغادر الرياض، في حين الأهلي من مباراة السد وهو من مطار إلى آخر، جدة/‏ الدمام /‏ جدة/‏ أوزبكستان/‏ جدة/‏ الرياض، فماذا نسمي هذا، خارطة طريق أم أشغالا شاقة أم حظا أم صدفة أم سوء جدولة.

• كل هذا التعب وكل هذا الإرهاق إلا أنني أعرف أن في الأهلي لاعبين مقاتلين لا يمكن أن يمرروا هذه البطولة دون أن تكون لهم بصمة في موسم لم يبق لهم فيه إلا «كأس زايد».

• أدرك قوة الهلال، وأدرك عدم إرهاق الهلال، لكن أدرك أكثر أن زملاء عمر السومة جادون وعازمون على هذه البطولة «إلا إذا..».

• يقال وأنا لا أصدق كل ما يقال، إن إدارة الأهلي وافقت على هذه الجدولة مع أن رئيس الهلال لو وضع الجدول لن يضعه بهذه الطريقة التي تخدم الهلال وتضر بالأهلي، فكيف تتهمون إدارة الأهلي أنها راضية عن هذه «الهجولة».

• أشك في صدقية المعلومة، مع أن ثمة من قال ذلك ولم تنف إدارة الأهلي.

• عموما لا وقت للاحتجاج، فنحن على مرمى حجر من موعد المباراة ولا خيار أمام الأهلي إلا اللعب بروح البطولة وروح فريق يستمد قوته من مدرج هو الأهلي والأهلي هو.

• يا ترى ماذا لو هذه «الهجولة» كان المضيوم فيها الهلال، هل كان مرت على برامج المساء دون أن تكون محط نقاش أو محور حوار.

• لم أصمت، بل تحدثت في أكثر من برنامج، وفي أحدها قيل لي إدارة الأهلي موافقة على الموعد، فقلت «أشك»، نعم «أشك».

• نحن الآن في مرحلة اليقين التي تدحض كل الشكوك، أعني الملعب الذي يجب أن يجيب من خلاله الأهلي عن كل الأسئلة بكثير من الإصرار وكثير من الروح، فالمقابل يعرفه الأهلي ويعرف الأهلي، وقولوا يا رب.

• أعرف أن أوصياء الحياد سيتساءلون: ما هذا الطرح الممتلئ عاطفة وتحفيزا؟ أليس الهلال فريقا سعوديا، بلى سعودي، لكن الأهلي أليس أيضا فريقا سعوديا حتى تتم هجولته من ديرة إلى ديرة وإراحة الهلال، أين أنتم عن رحلات جدة/‏ الدمام/‏ جدة/‏ طاشكند/‏ جدة/‏ الرياض، وأترك لكم عدد الأيام ومقارنتها بعدد أيام الهلال في الرياض من بعد العين حتى مباراة الأحد مع الأهلي.

• ولن أزيد أو أزايد على أحد، لكن من حقي أسأل عن تلك الهجولة، ومن حقي أتمنى فوز الأهلي كما يفعل أصحابي عشاق الأزرق، وفي كل الحالات نتمنى أن يكون كأس زايد أهلاويا.

• لا فض فوك

يقول المخضرم عبدالرحمن السماري: ‏ما دخل الكيان في خطأ يصدر من مشجع أو من إعلامي أو حتى من إداري؟

‏• لو عرف الهلاليون مواقف رموز الأهلي مع ناديهم الهلال أيام الألف عن مليون لما قال البعض ما يقولونه الآن عن الأهلي.. ‏كلمة أقولها للتاريخ ولو لم تعجب البعض.

• ومضة:

‏ليس من الضروري أن يكون كلامي مقبولا عند الناس، المهم هو أن أكون صادقاً فيه.

نقلا عن عكاظ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علق ب 200 حرف.. يمكنك التعليق بـ(350) حرف بالاشتراك في العضوية "الذهبية"