شيء من الهلال

شيء من الهلال

خسر الهلال السعودي أمام النجم الساحلي التونسي نهائي البطولة العربية “كأس زايد للأندية الأبطال”، الزعيم فقد بطولة كانت في يده عطفاً على مجريات المباراة.‬
‫لم يكن الهلال بدراً كما عهدناه عندما يكون أمام منصات الذهب، ليس هذا الزعيم المرعب لخصومه، لا شخصية في الملعب ولا هوية تميزه عن منافسيه.‬
‫الهلال لاعبوه مرهقين بدنياً، الهلال مدربه زوران السبب الرئيس في تدهور مستواه، منافسة الزعيم على جميع البطولات المحلية والخارجية أثر سلباً على المستوى الفني.‬
‫هذا ما يتردد في الوقت الراهن فيما يخص الظروف الحرجة التي يعيشها الهلال في الفترة الأخيرة.‬
‫من يعرف تاريخ الهلال هذا ليس شيئا جديدا أن ينافس على جميع البطولات المحلية والخارجية وهذا قدر الأندية الأبطال أن جماهيرها لا ترضى إلا بمنصات الذهب.‬
‫في سنوات مضت كان الهلال يستطيع أن يتأقلم مع ضغوط المنافسة من خلال تعاون الاتحاد السعودي لكرة القدم مع ممثل الوطن، لكن في هذا الموسم الرياضي شيء ما غريب يحدث لا يوجد له أي تفسير إلا أن الاتحاد السعودي لكرة القدم عاجز أن يدعم الأندية السعودية في مشاركتها الخارجية.‬
‫الأصل أن تكون العلاقة ما بين الأندية واتحاد القدم علاقة تكاملية يسكنها التعاون المثمر والثقة المتبادلة، لكن ما يحدث في وسطنا الرياضي شيء مقلق يهدد مستقبل الأندية السعودية في مشاركتها الخارجية من خلال معاقبة كل ممثل وطن بإرهاقه بدنياً في المنافسات المحلية بسبب روزنامة عشوائية.‬
لا يبقى إلا أن أقول:
مع كل هذا لا يمكن تجاهل لوم إدارة الهلال التي فشلت في علاج أخطاء المدرب زوران المتكررة والتي بسببها فقد الهلال شخصيته.
في حالة استمرار الوضع الراهن لن تكون البطولة العربية الأخيرة التي يخسرها الزعيم هذا الموسم الأمر يحتاج لمناقشة المدرب زوران من قبل مختصين فنيين قريبين من البيت الأزرق.
هلال زوران بدون أي شخصية هذا شيء من هلال بداية الموسم الذي كان ممتعاً ومرعباً لخصومه، هنا يأتي دور إدارة الهلال زرع الثقة في جسد اللاعبين، وألا تؤثر خسارة ‫نهائي البطولة العربية “كأس زايد للأندية الأبطال” على المنافسات المحلية والخارجية التي يشارك فيها الزعيم.‬
‫لا أنسى أن نقول شكرًا للقائمين على البطولة العربية على نجاحها المبهر، ومبارك للبطل النجم الساحلي التونسي تربعه على عرش البطولة.‬
قبل أن ينام طفل الـــ”هندول” يسأل:
هل تستطيع إدارة الهلال علاج خلل المدرب زوران؟
هنا يتوقف نبض قلمي وألقاك بصـحيفتنا “الرياضية” وأنت كما أنت جميل بروحك وشكراً لك.

نقلا عن الرياضية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علق ب 200 حرف.. يمكنك التعليق بـ(350) حرف بالاشتراك في العضوية "الذهبية"