يا وزير الرياضة .. اتخاذ القرار مطلب

يا وزير الرياضة .. اتخاذ القرار مطلب

في ظل الأخبار المتضاربة والتقارير العالمية التي ‏تدعونا مرة للقلق وتدعونا مرة أخرى للتفاؤل، فما يمر به العالم أزمة حقيقية بسبب انتشار فايروس كورونا، الذي تسبب في منع الطلاب من مقاعد الدراسة، وأغلق الحدود بين الدول، وأوقف الطائرات، وأغلق المساجد والمصليات ودور العبادة، وأوقف جميع الأنشطة الرياضية والمناسبات الاجتماعية، وتسبب في شلل كبير في الإقتصاد العالمي، وغيره من التغيرات التي تسبب بها هذا الفايروس.

‏فرغم كل الاجراءات الاحترازية التي دعت إليها وأعلنتها دول العالم، إلا أن بعض الدول أتت بها متأخرة ووقعت في مصاعب في مكافحة انتشار المرض، وبعض الدول كانت اكثر ‏جرأة وصرامة وحرصا على مواطنيها وشعبها وقامت بإجراءات المكافحة مبكراً ومنها هذه البلاد المباركة، بيقادتها الحكيمة، فالله الحمد والمنة فنحن نسير في الطريق الصحيح بإذن الله فهذه الاجراءات الاحترازية المؤقتة والسريعة والحازمة، والتي كانت تصدر بلا مجاملة أو تردد في اتخاذ مثل هذه القرارات، والتي أتت من رؤية ثاقبة وبعد نظر واهتمام بالمصلحة العامة و الحفاظ على صحة الوطن وحماية المواطن والمقيم من شر هذا الوباء الذي ملى الارض رعباً وانتشاراً.

ومن هذه الإجراءات إيقاف الأنشطة الرياضية، وتعليق البطولات المحلية، ووقف التمارين الجماعية والفردية داخل الاندية، وجميعها تأتي إلى اشعار آخر، ومن هنا نطرح عدة ‏تساؤلات: كيف ستكون العودة، وكيف سيكون وضع اللاعبين المحليين أو الأجانب، وكيف سيكون وضع التحكيم، هل سيكون الاعتماد على المحلي الذي لم يقود قمم ومواجهات كبيرة ومصيرية منذ عامين، وهل سيكون الجمهور في المدرج اذا عادت الحياة إلى ملاعبنا أو سيغيب عنها، وهم سيتم اختيار المتصدر بطل أو اجراء بطولة المربع الذهبي لتحديد البطل.

فجميع ما سبق هو تأويل وتحليل يدور في قنوات التواصل الاجتماعي، وكل شخص يطرح حل يتناسب مع ميوله الرياضية، متجاهل كل القوانين الدولية والأعراف العالمية في مثل هذه الأزمات، وكأنه يقول شكراً لظروف التي صنعت من فريقي بطلاً، أو انقذت فريقي من الهبوط، أو وضعته في قائمة الأندية المشاركة في البطولة القارية، لذا فقد حان وقت القرار ووضع الآلية التي يجيب أن تكون، مع مراعاة المصلحة العامة، والقانون الدولي المعتمد من الفيفا، فهو اختبار كبير لوزارة الرياضة وقرار سيخلده التاريخ ان وزارة الرياضة في موسم ٢٠٢٠ كانت على قدر المسؤولية واتخذت القرار الذي يجب ان يكون فمن أجل الوطن وصحته قررت ، ضاربة خلفها كل تلك الألوان وتلك الأراء فسمعة الكرة السعودية وصحة الوطن أهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علق ب 200 حرف.. يمكنك التعليق بـ(350) حرف بالاشتراك في العضوية "الذهبية"

4 تعليقات

  • 4
    ديواتية الهلال

    مبدع يابو بركات …بارك الله فيك

  • 3
    عبدالله السلمي

    مبدع دائما يا أستاذ حسن

  • 2
    سلمان العتيبي

    كلامك دائم منطقي عندنا مثل شعبي مايصح غير الصحيح

  • 1
    الهذلي

    ابداع يا استاذ حسن 👍🏻

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

علق ب 200 حرف.. يمكنك التعليق بـ(350) حرف بالاشتراك في العضوية "الذهبية"