الرئيسية / هل يتبادل وليد الفراج ومرتضى منصور الرسائل آخر الليل؟

هل يتبادل وليد الفراج ومرتضى منصور الرسائل آخر الليل؟

هل يتبادل وليد الفراج ومرتضى منصور الرسائل آخر الليل؟

صحيفة المرصد:في استمرار لمسلسل الشد والجذب بينهما، استغل رئيس نادي الزمالك، مرتضى منصور، فرصة إجراء مراسل برنامج “أكشن يا دوري” لحوار خاص معه عقب انتهاء مراسم قرعة دور مجموعات البطولة العربية مساء الجمعة في أهرامات الجيزة، لاستئناف حربه الكلامية مع الإعلامي السعودي وليد الفراج الذي يُقدم البرنامج نفسه على قناة MBC action.

وتهجم مرتضى منصور على الفراج في نهاية لقائه مع مراسل البرنامج، قائلاً: “الشعب السعودي يُحب محمود كهربا، وأنا كذلك أحب كل الشعب السعودي، عدا شخص واحد فقط هو وليد الفراج، أكرهه ولا أطيقه. تاركًا المراسل في حيرة من أمره!.

وقرر المراسل تمرير فيديو الحوار كاملاً لوليد الفراج ليلة الجمعة، واتخذ الفراج قرارًا ببثه بشكل كامل في حلقة أكشن يا دوري ليلة السبت والتي استهدفت في المقام الأول تحليل مجموعة النصر والهلال في البطولة العربية.

الطريقة التي اتبعها الفراج في عرض الفيديو، فتحت باب التساؤل أمام الجمهور، عن مدى واقعية تلك الحرب الكلامية من عدمها، حيث كان اللقاء مُسجلاً وليس على الهواء مباشرةً، ومع ذلك أصر الفراج على بثه كاملاً دون قشط أو قص، بهدف إثارة المزيد من الجدل من خلال الرد على ما قاله مرتضى، وتأجيج الصراع أكثر!.

ورد الفراج بسخرية وتهكم على ما قاله مرتضى قائلاً: “تكرهني؟ قال يعني أنا اللي دايب في دباديبك”.

بداية الصراع

مقدم ستوديو الدوري السعودي على قنوات ART سابقًا، كان قد أوقد فتيل الحرب الكلامية بنفسه حين سخر من السعر الذي حدده المستشار المصري لبيع “محمود كهربا” لنادي اتحاد جدة قبل شهرين تقريبًا، بقوله: “لم يعد هناك رز ولا سكر يا سيادة المستشار”.

واعتقد مرتضى منصور تلك العبارة إهانة واضحة لمصر حكومة وشعب على خلفية المساعدات التي قدمتها السعودية عقب فض اعتصام رابعة عام 2013، وإن السعودية لم تعد تعتزم تقديم المزيد من المساعدات المالية لمصر بما في ذلك المؤسسات الرياضية.

ودفعت تصريحات الفراج مرتضى نحو الرد عبر قناة LTC حين قال إنه يلمح للمساعدات التي تلقتها مصر من السعودية، مضيفا: “نحترم كل من وقفوا بجوارنا، لكن لن نسمح لأي أحد أن يسخر من مصر وشعبها العظيم، وليد الفراج مُجرد سفيه، سعر كهربا بعد هدفه مع مصر أمام المغرب في أمم أفريقيا ارتفع من 40 مليون يورو إلى 60 مليونًا”.

واتهم الفراج أيضًا بالإساءة للعلاقات التاريخية بين مصر – السعودية خلال حوار مطول قام به مع قناة أون سبورت في برنامج مساء الأنوار.

وبعد عدة أيام، كتب الفراج مقالاً نشرته صحيفة الرياض السعودية، حمل عنوان (240 مليونًا لكهربا..بحبك يا مرتضى”، وأشار إلى أن إشادة مدرب أتلتيكو مدريد، دييغو سيميوني” بكهربا عقب مباراة ودية بين الأتلتي والاتحاد في جدة لا تعني أبدًا أن يصل سعر اللاعب إلى 160 مليون ريال سعودي (40 مليون يورو).

واصفًا مرتضى منصور بالرجل صعب المراس في النقاش، وطالبه في نفس الوقت بتوخي الحذر خلال الفترة القادمة كي لا يُفشي العديد من الملفات الداخلية، وهدده قائلاً: “وصلت الفكرة يا عم مرتضى؟ وعشان الحبايب كفاية عليك كدة!”.

ثم قال المذيع السعودي الذي يرأس تحرير صحيفة “عين اليوم” الإلكترونية، عبر برنامجه اليومي الرياضي: “مرتضى شخص بلا قيمة، يسعى لصناعة شعبية خاصة لنفسه من خلال المزايدات الوطنية”.

والغريب في الأمر أن المستشار المصري بعد أن شدد على أنه لن يقبل بأقل من 40 مليون يورو في حالة رغب اتحاد جدة في شراء صاحب الـ 23 عامًا، قام بتغيير رأيه خلال حديثه مع برنامج أكشن يا دوري في الحوار الذي بث أمس السبت، بتأكيد استعداده للاستماع لعرض اتحاد جدة إذا ما وصل لخمسة ملايين دولارًا بنظام الإعارة لمدة سنة أو لو كان 15 مليون دولار للبيع.

وتأثر مرتضى منصور بهجوم وليد الفراج بخفض سعر كهربا بهذا الشكل الكبير، يؤكد وجود -إن وأخواتها وأولاد عمها في هذه القضية-، خصوصًا لو تذكرنا جيدًا ما قاله الفراج في مستهل هذه الحرب الإعلامية: “يا سيادة المستشار نحن نحبك ونقدرك لكن ما تقوله غير معقول.. لم يعد هناك رز وسكر!”.

ويتساءل الكثيرون بين البلدين، هل ما يدور بين الفراج ومرتضى حرب حقيقة، أم مصطنعة من أجل زيادة التأثير عمق الشخصيتين في المجتمع المحلي السعودي – المصري؟ وهل يا ترى أن الرجلين أحباب من خلف الكواليس ويتبادلان الرسائل النصية آخر الليل بعد انتهائهما من العمل اليومي؟.

الإجابة سنعرفها مع الأيام، كما عرفناها حين رأينا مرتضى منصور يعانق رئيس الاتحاد المصري، هاني أبو ريدة، أثناء قرعة البطولة العربية، رغم كل المشكلة الشهيرة التي تفاقمت بينهما بسبب موعد مباراة مصر المقاصة.

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب