الرئيسية / (ماجد) سفيراً لسلامة المرضى

(ماجد) سفيراً لسلامة المرضى

(ماجد) سفيراً لسلامة المرضى

صحيفة المرصد:رحب الكابتن ماجد عبدالله رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء لاعبي كرة القدم بدعوة المركز السعودي لسلامة المرضى واختياره سفيرا للمركز، وذلك خلال لقائه مدير عام المركز السعودي لسلامة المرضى الدكتور عبدالإله بن محمد الهوساوي في مقر المركز أمس الأول الذي تناول التعريف بالمركز السعودي لسلامة المرضى وأهدافه التي تسعى الى رفع مستوى الوعي والمعرفة بسلامة المرضى وتعزيز وتحسين ثقافة أفضل الممارسات في مجال سلامة المرضى بكافة المؤسسات الصحية في المملكة، وإجراء الدراسات والبحوث للارتقاء بمستوى المرافق الصحية خاصة فيما يتعلق بسلامة المرضى .

وكشف الدكتور عبدالإله بان المركز في طريقه لإنشاء نظام وطني للإبلاغ عن الأخطاء الطبية الجسيمة وجمعها وتحليلها ونشر النتائج المتعلقة بها للمجتمع الطبي ومن ثم وضع سجل وطني للأخطاء الطبية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، للوصول الى الرقم الصحيح ومعرفة حجم المشكلة تحديدا، وأضاف بان حجم الأخطاء الطبية في الولايات المتحدة الامريكية ودول أوروبا وأستراليا معروف لوجود قواعد بيانات عن الأخطاء الطبية لديهم.

وأشار مدير عام المركز السعودي لسلامة المرضى بأن اختيار الكابتن ماجد عبدالله سفيرا” للمركز لكونه شخصية اجتماعية تحظى بتقدير واتفاق واحترام الجميع، لذلك سيكون عونا” في انقاذ الآلاف من المرضى بعد إرادة الله من خلال رفع مستوى الوعي والمعرفة بسلامة المرضى لدى المجتمع والممارسين الصحيين كافة.

وقدم الدكتور عبدالاله الهوساوي شكره وتقديره للكابتن ماجد عبدالله على سرعة تجاوبه وتعاونه في دعم أهداف المركز من خلال اطلاق رسائل مجتمعية لتعزيز العمل بقواعد سلامة المرضى المتعارف عليها عالميا” من خلال شخصية اجتماعية هادفة.

من جانبه قدم الكابتن ماجد عبدالله شكره لمدير عام المركز السعودي لسلامة المرضى وكافة العاملين على سعيهم الحثيث لتطبيق فعلي لقواعد سلامة المرضى، إضافة الى مشاركة المجتمع ورفع مستوى الوعي لديهم، وتابع اللقاء مع مدير عام المركز السعودي لسلامة المرضى كان واضحا” حيث كشف عن الحاجة الماسة لتكاثف كافة القطاعات الصحية وفي مقدمتها وزارة الصحة التي تقدم النسبة الأكبر من الخدمة الصحية للمجتمع في تطبيق افضل لمعايير سلامة المرضى ورفع الوعي لدى الممارس الصحي والمجتمع على حد سواء.

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق