الرئيسية / مع الأهلي ضد الهلال

مع الأهلي ضد الهلال

مع الأهلي ضد الهلال

بقلم : أحمد الشمراني

• في العالم الكروي تمنح قمة الريال والبرشا عدة مسميات، عل أكثرها تداولا «كلاسيكو» أو «ديربي الأرض»، وأي المسميات تليق بهذه المواجهة، وإن كنت أرى فيها اختصارا جميلا لكرة القدم كما كان الحال زمان في مواجهات البرازيل والأرجنتين.
• اليوم على المستوى العربي، خفت بريق الأهلي والزمالك، وظهر دورينا بكل مكوناته، فاحتل الواجهة في المتابعة خليجيا وعربيا، بفضل التنافس والإعلام المؤثر، ناهيك عن الضخ المالي في بعض الأندية، التي منحها ريادة مطلقة.
• أينما تذهب عربيا ستجد من يهتم بدورينا ونجومنا وأنديتنا، وهذا أحد مكاسب الإعلام وتأثيره، بمعنى أن المنتج يقدم من خلال الناقل مجانا دون تشفير، وهذه إيجابية يجب الحفاظ عليها.
• أقول هذا كتوطئة لما أود الحديث عنه على هامش نهائي كأس الملك الذي سيجمع الأهلي والهلال، هذا اللقاء الذي أعتبره كلاسيكو عربيا ينتظره كل من يعشق كرة القدم في العالم العربي، وأستثني منهم سكان الأرياف الذين لا يصل لهم البث التلفزيوني.
• العمل على الفوز أمر مطلوب من الجهتين، والتحفيز مهم، والأماني حق مشروع، لكن تحميل المباراة على أنها مباراة شرف وكرامة كما قال أحدهم، فهنا بيت الداء.
• أحب الأهلي، وأعشق الأهلي، وأتمنى أن يفوز بكأس الملك، ولكن هذا الحب والعشق لا يمكن أن يقودني إلى الخروج عن روح وأخلاقيات المنافسة بالتجاوز على الهلال كي أبدو بطلا أمام من يهوى هذه التجاوزات من الطرفين.
• كرة القدم لعبة ممتعة ويجب أن لا نفقدها هذه المتعة كما يفعل بعض زملائي الهلاليين والأهلاويين هذه الأيام في تويتر وبعض وسائل الإعلام، فما يحدث ليس من اللباقة والأدب في شيء، بل هو عمل طفولي أضحك منه وأبكي أسفا من خلاله على الإعلام.
• هنا لا أدعي المثالية ولا أبحث عن موقع في مدرج المداحين بقدر ما أتحدث عن واقع لا يمثل قيمة المباراة وقيمة الأهلي والهلال.
• ولكي لا يشط أحد المتحمسين عما أود الوصول إليه، أكرر الأماني بفوز الأهلي، ورغبتي في فوز الأهلي لا يمكن أن أحيد عنها، لكن أقولها في إطارها الصحيح وليس في إطار تشويه الهلال كما يفعل بعض إعلام الهلال مع الأهلي.
• نحن أمام قمة كروية عالية الجودة بحضور والدنا الملك سلمان، فيفترض أن نختار عباراتنا ونحن نتحدث عنها، ومن لا يجيد اختيار المفردة الجميلة ليقدمها على هامش هذا الحدث الكبير أفضل له أن يلتزم الصمت أو يتحدث عن همومه الخاصة أو أدب الرحلات.
(2)
• أرفع العقال احتراما لإدارتي الأهلي والهلال، ولاعبي الأهلي والهلال بعدم النظر إلى ما يطرحه بعض بعض إعلام الناديين من كلام عن قمة الغد، وصلت فيه السفاهة أدنى درجاتها.
• وا أسفااااااه على ما تفعلونه يا معشر الزملاء على هامش مناسبة أكبر منكم.
• إن فاز الأهلي سيكون أول المهنئين له الهلال، والعكس صحيح.
• فقبل أن تبحثوا وجودا لكم على هامش هذه القمة تأكدوا أنكم اخترتم الهامش موقعا لكم، فاركضوا فيه، وإن تعبتم افعلوا ما فعل البطل الصامت.
(3)
• في هذه الرحلة الطويلة من الحياة ستواجه الكثير من الأقنعة والقليل من الوجوه.

نقلا عن عكاظ

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب