الرئيسية / نجران ظاهرة عالمية

نجران ظاهرة عالمية

نجران ظاهرة عالمية

بقلم : أحمد الشمراني

•• في البدء، تنويه: يجب أن تعلم عزيزي القارئ أن كتابة هذا المقال وإرساله إلى الزملاء لاتخاذ اللازم حيال نشره تأتي قبل النهائي وفصول النهائي بساعات تصل أحيانا إلى العشر في أضيق الحالات، ولهذا قدمت لكم مبرر الغياب عن الحدث الكبير؛ لكي لا يأتي أحدكم ليقول بعد النشر ساخرًا “أنت وين والناس وين”!!.
•• أما الأحداث التي أود الحديث عنها فهي أشبه بمباراة تم فيها إيقاف اللعب عدة مرات؛ بسبب سوء الأحوال الجوية، ليقرر، بعد أن سال السيل، الحكم إيقافها والهروب للمدرجات، تاركًا اللاعبين يركضون حول المضمار بحثًا عن أقرب بوابة..!!
•• ظن بعض محبي نادي الباطن أنني منحاز لنادي نجران على حساب ناديهم، وفي هذه الحالة أن بعض الظن إثم..!!
•• حديثي عن نجران وظروف نجران قبل وبعد ثبوت استمرار الباطن في دوري جميل لا علاقة له بهذه النتيجة؛ كون الأمر عندي أكبر من ذلك، فجل كلامي الموسم الماضي والموسم الذي ودعناه أمس عن ظرف استثنائي يعيشه مارد الجنوب يفترض أن يثمن من المؤسسة الرياضية التي بكل أسف اكتفت أمام معاناة نجران بالفرجة..!!
•• ولهذا أبارك للباطن البقاء في دوري جميل، ولن أتراجع عن مواقفي الداعمة لهذا النادي، الذي يعتبر الفريق الوحيد الذي يلعب خارج أرضه عالميًا وليس محليًا لظرف فرض عليه..!!
•• نجران كل ملاعب الوطن أرض له، لكن من غير المعقول أن يضحي ولا يجد من الهيئة أو الاتحاد ثمن هذه التضحية..!!
•• فنحن أمام واقع وطني ديرة المطاليق نجران كانت أهلًا له، فمن غير المنطق والمعقول أن يترك ناديها يصارع العوز بسبب اتحاد وهيئة لم تصغ لرئيسه الذي خجل من كثر الحديث عما يعانيه من نقص في المال والاهتمام في آن واحد..!!
(2)
•• لا شغل لبعض أحبابي النصراويين، أعني تحديدًا بعض إعلامه، إلا حسين عبدالغني، في وقت كان فيه حسين مخلصا ووفيا للنصر أكثر ممن يدعون أنهم أبناؤه..!!
•• والسؤال هنا عن ماذا سيكتبون مستقبلًا بعد مغادرة حسين..!!؟
•• أما زوران فكان وفيا جدًا لمن حرضوه على ترك النصر، وأعتقد أن الكل يعرف عن ماذا أتحدث ومن أعني..!!
(3)
•• في الاتحاد من السهل أن تكون رمزًا، وتكون متصدر المشهد حتى لو كان دورك لا يتعدى إيصال المعونة..!!
•• اختفى شرف الدين وظهر شرف الدين آخر وكله على شانك يا إتي..!!
•• مثل كل الطيبين أسأل أين تجار جدة الذين يقال إن الاتحاد لهم..؟؟
(4)
•• ما لا يرتاح له قلبك لا تثق فيه أبدًا فالقلب أبصر من العين..!!

نقلا عن عكاظ

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب