الرئيسية / دياز يعبث بالهلال

دياز يعبث بالهلال

دياز يعبث بالهلال

بقلم : صالح الهويريني

كتبت بعد إحدى المباريات تغريدة كان مضمونها (دياز يعبث بالهلال) امتعاضاً واحتجاجاً على إصراره على مشاركة البرازيلي (ليو) كلاعب أساسي وركن الهداف السوري (عمر خريبين) على دكة الاحتياط.. أدرك أن مضمون التغريدة كان قاسياً (ومبالغاً فيه) وربما أخطأت وقتها في كتابتها.
– نعم.. أدرك كل ذلك ولكن في النهاية هذه التغريدة كانت تجسد بعضاً من الواقع وعلى اعتبار أن (دياز) عندما أبعد (ليو) واعتمد على (خريبين) كلاعب أساسي تغير حال الهلال نحو الأفضل وبدرجة عالية (تهديفياً.. ونتائجياً) وانقلبت الكثير من الموازين داخل أرض الملعب لمصلحة الهلال أيضاً فحقق بطولتين كان لخريبين دور كبير في حسمها، فضلاً عن أن (ليو) تم تسريحه وخريبين زادت المطالبات باستمراره هلالياً.
– عندما ابتعد الهلال عن منصة بطولة الدوري في المواسم الخمسة الأخيرة لم تمارس جماهيره الانتقاد الذي يصل إلى حد (القسوة والتجريح) ضد نجومه.. (والسبب) لأن أغلب الجماهير الهلالية كانت تدرك أن (الظروف الخارجة عن الإرادة) التي واجهها فريقها واستفاد منها خصومه (….) في ثلاثة مواسم -على الأقل- من إجمالي تلك المواسم الخمسة كانت أقوى من أن يتجاوزها وبما يكفل له تحقيق بطولة الدوري.. ولهذا ظل الهلال متماسكاً (ولم يهتز من الداخل) فتمكن (مع بعض الإضافات الإيجابية) بقيادة ربانه الماهر الأمير نواف بن سعد من اكتساح الجميع في هذا الموسم حتى تمكن من العودة لتحقيق بطولة الدوري ومعها أيضاً بطولة كأس الملك.
– رفع الهلال عدد مرات انتصاراته في المباريات النهائية التي جمعته بالأهلي إلى (9) انتصارات مقابل (أربعة) للأهلي وكان آخرها هو نهائي يوم الخميس ما قبل الماضي عندما تمكن الهلال من الفوز بنتيجة (3-2) ومن أصل (13) نهائي جمع الفريقين على مر تاريخهما.
كلام في الصميم
– قرار السماح بالاستعانة بثمانية طواقم من الحكام الأجانب لكل فريق هو (قرار اختياري وغير إلزامي).. يعني (بكيفك تستعين أو ما تستعين) ولهذا أستغرب أن يكون هناك (تكتل) من بعض الأندية للمطالبة بتقليص عدد مرات الاستعانة بالطواقم الأجنبية.
– لكن يبدو أن القصد من هذا (التكتل) هي محاولة إلحاق الضرر بالفرق التي فقدت الثقة بأغلب الحكام المحليين وأصبحت تفضل الحكام الأجانب عليهم بل وربما أصبحت أيضاً تريد أن يكون العدد مفتوحا في مرات الاستعانة بهم بدلاً من اقتصاره على ثمانية طواقم.
– نجوم الهلال في هذا الموسم لم يقصروا وبذلوا جهداً كبيراً وحققوا بطولتي الدوري والكأس.. كما أنهم حالياً أصبحوا يعانون من الإجهاد البدني، ولكن رغم ذلك وللأسف خرج علينا (في التويتر) من ينتقد بعضهم إلى حد القسوة والتجريح بسبب تواضع مردودهم خلال مباراة الذهاب أمام استقلال خوزستان رغم فوز الهلال يومها بالنتيجة.
– مع احترامي للزميل سلطان الحارثي (وضع سامي الجابر في آخر مواسمه مع الهلال يختلف عن الوضع الحالي لياسر القحطاني وأفضل منه).
– الهلال سيدخل مباراة الإياب أمام استقلال خوزستان (الثلاثاء المقبل) لضمان تأهله رسمياً للدور ربع النهائي الآسيوي بأكثر من فرصة (الفوز.. أو التعادل.. أو الخسارة بهدف).. بالتوفيق للملكي.
– تعادل أشبه بالخسارة خرج به الأهلي السعودي من مباراته أمام الأهلي الإماراتي.. (أهلينا) كان بإمكانه أن يفوز يومها بما لا يقل عن فارق هدفين ولكن!!.. ومهمته لن تكون سهلة خلال مباراة الإياب في دبي.. بالتوفيق للراقي.
– عندما يأتي ذكر الأمير نواف بن سعد (وجه السعد الجديد) للهلال فإنه لا بد أن أتذكر (وجه السعد القديم للهلال) الأمير عبدالله بن سعد- رحمه الله-.. فهذان الرجلان يجمعهما الكثير من الصفات التي تعين على النجاح وفرض هيبة الهلال.
– إصابة عمر السومه هي خسارة أخرى للأهلي في نهائي كأس الملك أمام الهلال.
أهالي حائل يستفسرون
– عندما واجه الهلال ودياً فريق سانتاكروز البرازيلي في شهر مارس من عام 1979م استعان بحارس مرمى الطائي آنذاك (يوسف العتيق) لكي يحمي مرماه في هذه المواجهة الودية عوضاً عن حارس مرماه إبراهيم اليوسف المرتبط أيامها مع المنتخب الوطني في المشاركة بدورة الخليج الخامسة التي أقيمت في العراق.
– القسم الرياضي آنذاك في جريدة الجزيرة وخلال وقت مباراة الهلال وسانتاكروز وبعد نهايتها تلقى سيلاً من الاتصالات للاستفسار عن نتيجة المباراة التي انتهت (3-صفر) للفريق البرازيلي.. وكان أغلب المتصلين من (حائل) وبهدف الاطمئنان على مشاركة وعطاء حارس مرمى الطائي يوسف العتيق في هذه المباراة.
– للعلم.. فريق سانتاكروز خلال وجوده بالرياض التقى أيضاً بفريق النصر وكسبه بنتيجة (6-2).. وسجل هدفي النصر درويش سعيد والتونسي رؤوف بن عزيزة وبعد أن كان الشوط الأول من المباراة قد انتهى بنتيجة (4-صفر).
– خاتمة.. أسوأ شيء هو أن تقرأ عن (السياسة) في التويتر لشخص كل اهتماماته كروية رياضية.. (خلوكم في الكورة) واتركوا السياسة لأهلها

نقلا عن الجزيرة

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب