الرئيسية / آسيا تنادي الملكي

آسيا تنادي الملكي

آسيا تنادي الملكي

بقلم : أحمد الشمراني

• لا أظن أن هناك أهلاويا لا يفكر هذه الأيام في بطولة أندية آسيا.
• ففي اعتقادي أن هذا من أبسط حقوقهم، ومن أبسط حقوقي أن أشاركهم التفكير، ولكن قبل ذلك علينا أن نفكر بصوت عال في ماذا يحتاج الأهلي لكي يتوج بهذه البطولة ؟
• ولن أتحدث هنا عن النواقص الفنية، فتلك مسألة محسوم أمرها، بقدر ما أتحدث عن الروح التي كان عليها الفريق في مباراة الإياب مع أهلي دبي، فهي أي الروح متى تحضر يتحول اللاعبون إلى مقاتلين في الملعب، وعليه يجب أن يعرف اللاعبون أن الروح في كرة القدم تهزم المستحيل.
• سلطن الأهلي أمام الأهلي وقدم نفسه كواحد من المرشحين لهذه البطولة، لكن هذه البداية والقادم حلم الأمة الخضراء.
• فنحن أمام فريق أهلاوي لا يحتاج أكثر من رتق بعض الخطوط، ومنها الدفاع الذي عاش حالة تخبط غير طبيعية، ومن هنا أرجع وأقول مذكرًا ومستذكرًا أن أي فريق بلا دفاع لا يمكن أن يذهب بعيدا.
(2)
• ما زال عبدالباري عطوان يمارس عفنه السياسي بأسلوب الماجنات.
• كل حياته السعودية والسعودية، في وقت لا يجرؤ أن يقول كلمة عن بلده المحتل أو عن أسياده اليهود.
• هذا الُمشترى تم استئجاره اليوم ليشتم المملكة، ويحسن صورة حكام قطر، وكل كلمة عند الزلمة لها ثمن.
• مزيدًا من النهيق يا عبدالباري، مع العلم أنك خلقت زاحفا والزاحف لا يطير.
(3)
• ملعب الأمير عبدالله الفيصل بجدة مشروع متعثر له سنوات، هكذا سمعنا، فمن يفتينا عن هذا الملعب هل من الممكن أن يعاد للحياة أم نردد ما يردده الصابرون.
• فمن الظلم أن تصل الحال بهذا الملعب لما وصلت إليه اليوم.
(4)
• حشد العقلاء أمر معقد للغاية، أما حشد القطيع فلا يحتاج إلا راعيا وكلبا.

نقلا عن عكاظ

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب