الرئيسية / منظومة رهان

منظومة رهان

منظومة رهان

بقلم : خالد الربيعان

الدوري الإنجليزي الأنجح تسويقياً في العالم ، ولكن .. ما هو الوجه الآخر لهذا النموذج – الناجح جداً بالمقاييس الأوروبية – أو بمعنى آخر .. لو نظرنا لهذه الأندية كلها تحت الميكروسكوب ، ماذا سنجد بالتفصيل ؟

سنجد أن منظومة كرة القدم في منتهى الجمال والدقة .. بدون شك .. ولكن على الجانب الآخر وجدنا بالتحليل .. أن الرعايات والشراكات لهذه الأندية الإنجليزية ( 20 ناديا ) بها نقاط يمكن التعليق عليها منها :

عشرة أندية ، يعني النصف .. شراكاتها الأساسية وراعيها الرئيسي هي شركات قمار ومراهنات ( Gambling) ! هذه الأندية هي الأندية التي لا تشمل الكبار .. فمانشستر يونايتد راعيه متخصص في السيارات ، تشيلسي ( إطارات ) ، أرسنال (طيران) ، ليفربول (بنك) ، مانشستر سيتي (طيران) ، توتنهام (تأمين) !

بينما 10 أندية تكسب من شركات للقمار ! هذه الأندية هي : سندرلاند ، وستهام ، كريستال بالاس ، ستوك، سوانسي ، هال سيتي ، وست برومتش ، برنلي ، واتفورد وبورنموث !!

أيضاً هناك 10 أندية يعني النصف ، رعاتها من آسيا ! تشيلسي مع يوكوهاما من اليابان ، أرسنال مع طيران الإمارات ، السيتي مع طيران الاتحاد ، توتنهام مع AIA الصينية ، وتتوالي الرعايات من آسيا منها الفلبين (سندرلاند) وتايلاند صاحبة شركة المشروبات الكحولية راعية إيفرتون !!

مجموع هذه الرعايات العشرين لأندية البريمرليج تدخل سنوياً لهذه الأندية أكثر من 226 مليون جنيه إسترليني ، أيضاً نادٍ واحد فقط من الأندية العشرين مالكها هو راعيها .. ليستر سيتي مالكه هو فيتشاي التايلاندي مالك أسواق كينج باور .. وهو يعلن لها على قميص النادي .. ويعطي النادي سنوياً مليوناً واحداً إسترلينياً فقط ! المركز قبل الأخير يحتله ليسترسيتي في ترتيب قيمة الرعايات المالية ! رغم ذلك هو الفائز بالبطولة الموسم الماضي متفوق على يونايتد مثلاً صاحب قيمة الرعاية ذات الـ 64 مليون باوند ! أي أعلى من ليستر بـ 46 ضعفا !

نادي ليستر سيتي هذا الذي هو بالتحديد أحد أكثر الأندية المكروهة من قبل رعاة الأندية في إنجلترا ! خاصة تلك التي مجالها هو المراهنات ! ليستر بفوزه باللقب كلف هذه الشركات مبالغ طائلة !

ليستر كما كتب تاريخا جديدا داخل الملعب .. وخارجه في التسويق الرياضي .. كتبه أيضاً على شركات المراهنات الكبرى والتي تتولى 10 أندية هناك ! فالفائز من رهانه على ليستر العام الماضي كانت نسبة فوزه 0.0002 % !!! نسبة لم ولن تتكرر في تاريخ المراهنات من قبل ولا من بعد !!

شركات المراهنات التي أصبحت رسمية لدرجة وجودها كرعاة لنصف أندية البريمرليج جعلت المنظومة كلها في خطر ! لأنّ معنى وجود القمار والمراهنات بشكل مستمر قد يجعل هناك تلاعبا في المباريات ونتائجها ! وتنتشر الظاهرة أكثر وبشكل سرطاني في دوري الدرجة الأولى هناك، حيث معدل الرشوة للاعبين 70 ألف باوند ! .. وهو رقم كبير .. وخطير !

يراهنون !!

أراك تسأل لماذا رضي كل مشجعي 10 أندية كبيرة .. وغيرهم الكثير جداً من مشجعي الأندية الأخرى على وجود هذه الكيانات .. الجواب هو أنّ مقياس الفهم هناك لكرة القدم أن تكسب في المراهنة على نتيجة المباراة أعاذنا الله منها !! الأمر عندنا لا يتخطى جلسات الاستراحات البريئة وإن كان فيها تعصب بين الأصدقاء ! بينما هناك من يفهم في كرة القدم يبرهن أولاً أمام نفسه عمليا ً .. فيراهن على نتيجة مباراة .. فإن فاز فهو يتفوق على محللي الأستديوهات ! وإن لا فهو أقل من جامع كُرَات في خبرته الكروية !! مقياس خاطئ .. بالطبع !

نقلا عن الجزيرة

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
الرياضة العربية