الرئيسية / هذه من تدعم الأهلي فمن داعمكم؟

هذه من تدعم الأهلي فمن داعمكم؟

هذه من تدعم الأهلي فمن داعمكم؟

بقلم : أحمد الشمراني

• فعلًا تعداهم الزمن، بل وقدمهم زمن اليوم كما لو كانوا قادمين من أيام خلت فيها المذياع مصدر المعلومة ولهذا ظلوا كما هم على ذات النهج!
• من يبرر للخطأ الذي ارتكبه صاحبنا بحق النادي الأهلي، هم أنفسهم من يعلنون الحرب حينما يكون ناديهم معنيا بأصغر القضايا وأتفهها، فكيف والوضع معني بقضية من الوزن الثقيل. ما حدث كارثة أخلاقية ومهنية وتجاوز على ثوابت ناد ورياضة وطن فكيف تعتبرونها طرحا قويا وصريحا وفهما بشكل خاطئ، اسمحوا لي على طريقة ولدكم أسأل، من أين لناديكم هذه الأموال التي تنهال عليه مثل الرز، واسمحوا لي مثل شريككم في الميول، من أين لكم كل هذه الملايين، أليس من حقنا نعرف مصادرها؟!.
• في هذه التساؤلات أقصدكم ولا أقصد أمرا آخر علكم من خلال هذه الأسئلة تجدون ما يدين ذاك الطرح الهلامي والذي يحمل اتهامات وأي اتهامات، بل إساءات وإن كنت أراها أكبر!.
• هل يعقل ناد بحجم الأهلي تربط باسمه تلك العبارات المعنية بمال فاسد ويتم من خلاله الإساءة لسيدة فاضلة تحت ما يسمى بالبحث عن الحقيقة وفي ظرف حساس نعيش خلاله في لحظة توحد للرد على تفاهات أبواق مأجورة من قبل قطر يأتي هذا الطيب ليطرح هذا الطرح القميء ويدافع عنه زملاؤه من عيال النادي (ياللهول)!.
• الأهلي يا هذا لم يكن ينتظر توجيها لكي يلغي عقد الرعاية مع الخطوط القطرية، بل اتخذ القرار بعد إعلان المقاطعة بساعات بتوجيه من الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز وتم تثمين ذلك من جهات عليا في الدولة، وفي مثل هذه المواقف لايحتاج الأهلي أو أي شخص وطني توجيه ليتخذ موقفا، لاسيما وأن قرار المقاطعة كان واضحا، وأعتقد، بل أكاد أجزم أن رئيس التحرير الزميل بتال القوس يعرف كما أعرف أدق التفاصيل في هذا الجانب، جانب موقف الأهلي الوطني والذي لايشكر عليه، فهذا واجبه وواجب أي وطني!.
• أما سيدة الأعمال الداعمة للأهلي فليست بحاجة مني إلى إبراز دورها الوطني أو المنافحة عنها في هذا الجانب تحديدا، فيكفي أن كبار الأهلي يعرفون من هي!.
• أما وأن تضع دعمها للأهلي تحت عنوان الشبهة والذي لايمكن أن يقارن بملايين لأندية أخرى من شخصيات داعمة يكتفى أمام أرقامها التي تهبها باسم الداعم، لماذا أنت ومن يدافع عن اتهاماتك للأهلي لم تسألوا عنها إذا كان الأمر مهما لديكم لهذه الدرجة!.
• وما قاله مساعد الزويهري واعتبرتموه ممسكا فهو لم يقل إلا الحقيقة فع ًلا لايعرفها شخصيا لكنه يعرف أنها داعمة وأهلاوية ومن أسرة سعودية عريقة، لاسيما وأن السؤال كان محددا والإجابة محددة (من هي سيدة الأعمال) أجاب لا أعرفها كنوع من الهروب من حرج السؤال ليس إلا !.
• فهل يعقل من خلال هذه الإجابة أن نبني افتراضات وشبهات وإساءات، مع العلم أن الزميل محمد الشيخي أجرى حوارا مطولا مع هذه السيدة الداعمة للأهلي في ذات الصحيفة التي ألصق بها الكاتب تهمة الدعم أو المال المشبوه!.
• من المعيب يا هذا أن تلصق بناد بحجم الأهلي تحت مظلة رجل بحجم الأمير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز هذه الشبهة المشبوهة التي لا ألومك عليها بقدر ما ألوم الرقيب الذي أعرف وعيه وأعرف إدراكه أن مثل هذا الطرح مكانه صحف المهجر وليس الصحف الوطنية!
(2)
• من يحتفلون بمقاضاة الزميل سامي القرشي من قبل إدارة الهلال هدفهم ربط قضية بأخرى مع أن الفرق كبير، ولو وجدت في تغريدة سامي ما يدينه سأكون أول المنتقدين له!.
• فسامي تساءل فقط وإبراهيم اتهم ولن أزايد على أحد في هذه وغيرها!

نقلا عن عكاظ

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب