الرئيسية / دائي يتحدى نجوم الهلال

دائي يتحدى نجوم الهلال

دائي يتحدى نجوم الهلال

بقلم : صالح الهويريني

واصل الهلال على حساب العين الإماراتي مشواره في (آسيوية 2017م) وبلغ دورها النصف نهائي وذلك بحثاً عن تحقيق لقب آسيوي سابع له وجديد للكرة السعودية.. آخر بطولة آسيوية حققها الهلال كانت في موسم 2002م، وقبل أن يحصل عليها الاتحاد مرتين متتاليتين (عامي 2004 – 2005م) وكآخر فريق سعودي يحقق لقب الآسيوية..

* مع العلم أن مسيرة الاتحاد في (آسيوية 2005م) حتى حقق لقبها اقتصرت على (6) مباريات فقط (ذهابا وإيابا) وعلى اعتبار أنه لم يشارك آنذاك (في دوري المجموعات) من خلال هذه الآسيوية، حيث بدأ خوضه لمنافساتها (من دور الثمانية) لأنه بطل آسيوية 2004م ولأن النظام وقتها كان يتيح له ذلك ويمنحه هذه الميزة..

* في حين غادر الأهلي (آسيوية 2017م) مستمراً في غيابه عن تحقيقها على مر تاريخه.. غادرها الأهلي رغم انه يومها كان يلعب بأكثر من تلك الفرص التي لعب بها الفريق الإيراني (بيروزي).. ورغم أنه استعان بالحارس العويس من أجلها، فضلاً عن انها أيضاً كانت هي (الهدف الأول والأكبر) للأهلاويين في هذا الموسم حسب تأكيدات أكثر من مسؤول أهلاوي.. مبروك للهلال وهاردلك للأهلي..

* أي فريق يريد تحقيق الآسيوية لابد أن يخوض (14) مباراة ويجيرها لمصلحته.. وهذا ما نتمناه للهلال كفريق سعودي ومن أجل تحقيق إنجاز جديد للكرة السعودية في هذا الموسم بعد النجاح الأهم والاكبر الذي تحقق للمنتخب الوطني من خلال وصوله لمونديال روسيا 2018م..

* الإيراني علي دائي قال: السعوديون سخروا مني عندما قلت: الأهلي ضعيف، واليوم أقولها: بيروزي سيقصي الهلال وسيتأهل للنهائي الآسيوي، وعلينا أن نجهز ملعب ازادي للنهائي).. لا يملك الرد على (دائي) سوى نجوم الهلال داخل أرض الملعب.. فماذا هم فاعلون؟

* الأهلي حتى الدقيقة (82) أمام بيروزي الإيراني كان (متأهلا) لملاقاة الهلال في دور الأربعة.. وبعد هذه الدقيقة (طار الحلم) الذي طال أمد انتظاره من لدى عشاق الأهلي..

النعيمة مديراً للمنتخب

* قرار تعيين ماجد عبدلله مديراً للمنتخب الوطني هو قرار انتهى سواء تم تأييده أو العكس لكن ذلك بفضل ما قدمه طارق كيال.. بالتوفيق لماجد وشكرا لطارق!.

* (سياسة التجديد) عادة ما تكون للإصلاح أو بحثا عن الأفضل، لكن عندما يكون سبب (التجديد) هي المجاملات فاعلم انك تسير في الاتجاه المعاكس وربما أوصلك هذا الاتجاه إلى نفق مظلم..

* إعلام الهلال (غير محتقن) ولهذا تعامل مع قرار تعيين الخلوق ماجد عبدالله مديراً للمنتخب بعيداً عن التحريض ضد أصحاب القرار ودون تهييج لمشاعر الجماهير.

* (تخيلوا) لو أن سامي الجابر أو صالح النعيمة هو الذي تم تعيينه وليس ماجد عبدالله.. ما الذي سيقال عن هذا التعيين؟.. أقل ما سيقال (أقول أقل ما سيقال).. ليش رئيس هيئة الرياض يتدخل في شؤون المنتخب.. ولحرضوا عليه ولوصفوه بالمجامل للهلال..

كلام في الصميم

* قبل أيام كتب أحد الزملاء الكبار (عمرا.. وتجربة إعلامية).. كتب أن فهد المولد أثبت أنه (اللاعب السعودي الأول) بحجة أنه سجل لمنتخبنا هدف التأهل لمونديال 2018م وهذا يخالف المنطق والواقع..

* (مشكلة) أن من يسجل أو يحسم نتيجة أي مباراة يصبح هو الأفضل برأي البعض (هي مشكلة) عانينا منها طويلاً وعلى اعتبار أن فيها تهميشا لتاريخ ونجومية لاعبين آخريين بحجة أنهم ليسوا (الأفضل تهديفاً).. ولهذا علينا ألا نكرر هذه المشكلة ونكرر أيضاً أخطاء الماضي..

* نجاح منتخبنا الوطني في الوصول لمونديال 2018م لا يعني أنه أصبح يعيش أفضل الحالات وبلغ القمة.. لكن الأكيد أن هذا النجاح هو خطوة في غاية الأهمية ويجب أن تكون هي أول خطوات التصحيح الجادة لاستعادة تميز الكرة السعودية وأمجادها من خلال المرحلة المقبلة..

* خاتمة.. النجم الوحيد عربياً وآسيوياً الذي تفوق بإمكانياته العالية وترسانة مهاراته على مستوى الكرة في بلاده هو يوسف الثنيان.. ولهذا صدق المعلق فارس عوض عندما قال إن (الثنيان ولد – كروياً – في القارة الخطأ).

نقلا عن الجزيرة

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
الرياضة العربية