الرئيسية / أوليفر والبحث عن الدعيع

أوليفر والبحث عن الدعيع

أوليفر والبحث عن الدعيع

بقلم : طارق النوفل

أصعب ما يمكن عمله هذه الأيام مجاراة القرارات التصحيحية والتطويرية التي تعيشها كرة القدم في المملكة.

بالأمس الأول يعلن عن تأسيس أكاديمية تعنى بحراس المرمى بقيادة الألماني أوليفر كان -جدار برلين العظيم-

لا أهتم كثيراً للأسماء فليس كل نجم عظيم مدربا أو إداريا عظيما.

مما يخفى على البعض، أوليفر كان الاسم الأكثر طلبا في بلاده والصين لكن بإصرار هيئة الرياضة أتى ليرسم خارطة طريق لمركز الحراسة.

من بعد محمد الدعيع لم يأتِ من يقال عنه حارس مرمى حقيقي حتى أصبح الحارس يضاهي المهاجم في قيمة عقده.

فقط هنا في السعودية الحارس أغلى من المهاجم؛ لأنها خانة بلا فلاشات.

قضية محمد العويس وتنافس الأندية للظفر به وما تبعها من اختفاء اللاعب وعودته أهلاوياً بعد صراع أهلاوي خفي مع عدد من الأندية، لم تلك الجلبة تحدث لولا شح “حراس المرمى”.

ومما يؤكد على انحسار موهبة حراس المرمى سماح اتحاد عادل عزت بالتعاقد مع الحراس الأجانب.

وحتى لا يستمر الوضع في الانحدار والتدهور تدخل رجل الرياضة الأول كعادته، وأمر بما يعيد لنا الدعيع مرة أخرى.

إنشاء “أكاديمية أوليفر كان” لحراس المرمى فكرة نحو تأصيل الاحتراف في كرة القدم وديمومتها بلا اجتهاد أو ضربة حظ .

لم تنتهِ فصول التطيير والتطهير في كرة القدم السعودية فما زال الحمل ثقيلا والتطوير في أولى خطواته.

نقلا عن “الرياض”

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب