الرئيسية / هلع في الساحة الرياضية السعودية

هلع في الساحة الرياضية السعودية

هلع في الساحة الرياضية السعودية

بقلم : وليد الفراج

ليس سراً أن هناك حالة من الهلع في الساحة الرياضية السعودية، فالقرارات المتلاحقة التي أصدرتها هيئة الرياضة السعودية في أقل من ستة أسابيع أعطت مؤشرات بجدية عن توجهات الحكومة السعودية في مكافحة الفساد بأنواعه كافة والذي تمكن من مفاصل كثيرة في المشهد الرياضي.

حتى الآن لم تظهر أية نتائج تدين أي طرف، وكل ما تم هو تحويل ملفات إلى الجهات الرسمية، وفي مقدمتها هيئة الرقابة والتحقيق والتي تقوم بإعادة التدقيق في أي مخالفات مرتبطة بالمال العام، ولعلنا الآن أمام مشهد تاريخي وهو أن الحكومة اعترفت بأن الأندية والاتحادات الرياضية عليها تحمل فاتورة المال الحكومي الذي كان يقدم لها منذ عقود وكانت الأندية تتعامل مع المشهد على أنها كيانات مستقلة غير حكومية وهذا ما ثبت أنه غير حقيقي وأن الأندية لاتزال ملك الدولة السعودية، وأن الاتحادات الرياضية هي مؤسسات نفع عام لكنها تتلقى التمويل من الخزينة السعودية وعليها أن تجيب عن أسئلة مهة حول طريقة إنفاق هذا المال.

إن ما يحدث لم يصيب المتورطين بالفساد بالخوف فقط، بل إن الكثير من العاملين في الأندية والاتحادات الرياضية أصبحوا في حالة ترقب وتردد خشية اتخاذ أي قرار ربما يؤدي إلى الالتفاف على الأنظمة البيروقراطية من أجل تسهيل وتسريع العمل لكنهم سيقعون في ورطة الشبهات المالية ولهذا فإنني أنتظر ظهور نتائج التحقيقات الحالية لأنها ستؤدي إلى خارطة طريق للمرحلة المقبلة.

سيتم تعديل أنظمة وتسريع آلية اتخاذ القرار، وسيكون الاجتهاد محدوداً نظراً لوجود أنظمة صارمة للمحاسبة وهي ملامح العهد الجديد الذي تعيش فية السعودية حالياً.

غداً لن يكون أجمل أو أسوأ، غداً سيكون مختلفاً على الرياضة السعودية وهذا ما يدفعنا جميعاً لدعم الاتجاة الحالي لأنه العلاج الحقيقي لأزمات الرياضة السعودية، صحيح أن هناك من سيعترض ويرفض أو يبحث عن الأخطاء في التطبيق لكن علينا الاعتراف أن حال المشهد الرياضي كان يحتاج مثل هذة العاصفة التصحيحية، المهم أن تكون الإدانة عادلة وأن نمتلك شجاعة إعلان براءة من يستحق.

نقلا عن “الرياض”

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب