الرئيسية / لن أحذف تغريدتي يا صديقي

لن أحذف تغريدتي يا صديقي

لن أحذف تغريدتي يا صديقي

بقلم : طارق النوفل

عندما أُعلن عن عصر التطهير الرياضي من الفساد بكافة أشكاله أصبح البعض لا يعلم هل هي خطوة محدودة المدى أم أنها حملة حقيقية ستعصف برأس كل من دبر أمراً ما في ليل.

لم نتوقع لوهلة أننا سنصل إلى مرحلة يصبح كل مخطئ بحق الرياضة السعودية لا ينام الليل حتى تتوقف عجلة الإعلام اليومية، بالفعل هي حقيقة لا يعلمها إلا من غاص وسبر أغوار الرياضة وأهلها.

المفسد بطبيعته حذر وشكاك، وما أن يُعلن أن هناك بيانا إلا وتجد من يسأل عن مهية البيان ومن المقصود ومن المقصوف؟

لن يسقط حق الرياضة السعودية مهما تقادم ذنب الفاسد وأوغل في فساده ولن يمر ما اقترفته يده مرور الكرام حتى وإن كان عبثه قبل 30 حولاً.

اتصل بي أحد الأصدقاء مستعجلاً ، يطالبني بحذف كل ما قلته عن البرقان وثنائي على عمله، اعتذرت منه ضاحكاً، لماذا أحذف ورئيسه آنذاك أيد عمل لجنة الاحتراف في حل قضايا الأندية واللاعبين؟

لماذا أتجاوز السلطة القانونية وأحمل متهما قبل أن تثبت إدانته؟

البرقان وغيره لن يكونوا فوق النظام وإن أخطأ بحق الرياضة السعودية يستحق كل ما ناله لأن ثقتي بنظامنا القضائي والإجرائي عظيمة جداً.

محمد سعد بخيت أصبح عضواً في دائرة الضوء القانوني، خطوة أخرى تقترب أكثر فأكثر من مكامن الخلل، والبقية ممن ترتعد فرائصهم سيكونون ضيوفاً على “نقطة نظام” العدل.

نقلا عن “الرياض”

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب