الرئيسية / ديربي الطرف الواحد

ديربي الطرف الواحد

ديربي الطرف الواحد

بقلم : أحمد الشمراني

• ثلاثة ليس إلا أودعها الأهلي في مرمى الاتحاد في ديربي الطرف الواحد، وأقول الطرف الواحد ليس تقليلاً أو انتقاصاً من الاتحاد بقدر ما أتحدث عن واقع يجب أن يأخذه الاتحاديون على محمل الجد، إذا أرادوا إعادة الاتحاد لكي يكون نداً قوياً للأهلي وغير الأهلي، أما بهذه الحالة فأعتقد بل أكاد أجزم أن المستقبل لا يبشر بخير.

• الأهلي كان بإمكانه أن يضاعف النتيجة لاسيما في شوط الخيارات الصعبة، الذي استلم فيه المباراة دون أن يمنح الاتحاد فرصة الخروج من ملعبه.

• ثمة اتحاديون للأسف هم من أمات الاتحاد، ومشوا في جنازته بحماية من إعلام يحرس الأشخاص ولا يهتم بكيان، هو من قدم الأشخاص وصنع منهم شخصيات بارزة في المجتمع.

• ثلاثة فقط أودعها الأهلي في مرمى الاتحاد، وسط غضب جماهيري من مدرج الأهلي الذي كان يبحث عن غلة من الأهداف في مرمى الاتحاد، في المقابل اعتبرها بعض الاتحاديين مكسباً.. تصوروا.

• ولا ألوم جمهور الاتحاد فهو واقعي، بقدر ما ألوم من وضعوا الاتحاد في هذا الموقف، وجعلوا منه محطة عبور لكل الأندية، دونما استثناء.

• أما الأهلي ففوزه ليس غريبا، فقبل المباراة كل الترشيحات له، بل المفاجأة لو تعادل ولم أقل خسر، لأن الخسارة كارثة بالنسبة للأهلاويين لو حدثت.

• أعرف أن هناك من يتألم من هذه الوضعية التي يعيشها الاتحاد، وأعرف أن هناك اتحاديين مستانسين بهذه الحال، التي وصل إليها الاتحاد، وأمام ألم هؤلاء وفرح هؤلاء نقول بصوت عال لك الله يا اتحاد.

• أتمنى من الأهلي أن يستمر على هذا الهدوء ويعمل على الحفاظ على مكتسباته داخل الملعب، وأن لا ينجر إلى الخروج من الملعب، فما نراه يؤكد أن الأهلي من أبرز المرشحين مع الهلال لبطولة الدوري، وينبغي أن يستشعر جمهوره مسؤوليته في دعم مسيرة الفريق التي تحتاج مدرجات شعارها لا يوقف.

(2)

• قلت ما قلت عن بيان الاتحاد السعودي لكرة القدم في برنامج كورة، حيال الملكي ولن أكرر كلامي لكي لا أقع في فخ التناقض.

• لكن بودي هنا أسأل وماذا عن الألقاب الأخرى لأندية أخرى، هل سيتم تجريدها من ألقابها مثلما جرد الأهلي من لقب الملكي، هذا هو السؤال.

(3)

• عمر السومة هو بلا شك أيقونة الدوري السعودي، بل هو أحد جماليات كرة القدم.

• يتميز عن كثير بحب الحراس له، حتى وهو يمارس القسوة معهم.

• أخلاقه العالية جعلت منه محبوب كل الجماهير، وأداؤه المبهر جعل منه هداف كل المواسم.

(4)

• يقول برتراند راسل: یمكنك أن تقول كذبة بسيطة ويصفق لك عشرة، ويمكنك أن تقول حقيقة مزعجة ويتهمك ثمانية، ولكن يذهب اثنان ليفكرا.

نقلا عن “عكاظ”

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب