الرئيسية / خليجي 23 ذهبت لمن يستحقها !

خليجي 23 ذهبت لمن يستحقها !

خليجي 23 ذهبت لمن يستحقها !

بقلم : عبد العزيز الدغيثر

(بصراحة).. لا أعتقد أن منتخباً من المنتخبات الخليجية التي شاركت في خليجي 23 والتي أقيمت في الكويت كان مقنعاً أو متميزاً باستثناء منتخب سلطنة عمان الذي حقق البطولة بكل جدارة واستحقاق بعدما قدم بعناصره الشابة مستوى ثابتاً ومتزناً في جميع اللقاءات، وما تميز به منتخب عمان أن الخسارة الأولى أمام شقيقه الإماراتي لم تحبط معنويات لاعبيه وأجهزته الفنية والادارية، وكان العامل المعنوي والثقة الموجودة هي من جعلت منه بطلاً متميزاً، أما ما شهده من عناصر وتميز فهو يوحي أن استراتيجية الاتحاد العماني وتخطيطه لسنوات قادمة ولبطولات قارية، وقد يكون هذا المنتخب النواة لبطولة كأس العالم البعد القادمة فمبروك لكل عماني على منتخبٍ راق في كل شيء، وعلى إدارة كانت راقية ومحترمة ولم تلعب خارج المستطيل الاخضر وجعلت المنافسة راقية ومميزة وحققت مبتغاها بكل هدوء، وثقة يجب أن يتعلم منها الكثيرون وخاصة من يسعى دائماً إلى نقل المنافسة خارج الملعب.

الغامدي الإعلامي الأميز

سجل الزميل طلال الغامدي تميزا وحضورا في خليجي 23 واستطاع أن يفوز بجائزة أفضل تقرير في البطولة، والحقيقة أن تميزه ليس مرتبطاً بأي جائزة معينة فهدوؤه والقبول الذي يجده من الجميع يعزز من تميزه وتقدير الجميع له، وإذا كانت قناة أم بي سي قد كسبته كأحد إعلامييها، فإننا كسعوديين نفتخر أن يكون نموذجا للإعلام الرياضي السعودي وفي مستواه ورقيه فكل الأماني له بمزيد من التألق والعمل المميز والحضور المشرف.

نقاط للتأمل

– لا زال الهلال المتصدر يسجل تراجعا غير مسبوق، وسبق أن ذكرت أن الدوري هذا الموسم (ما فيه فاتح العين) وإذا كان المتصدر ووصيفه يسجلون من مباراة لأخرى تراجعا في المستوى وانخفاضا أداء اللاعبين وضعف وجود الحلول لدى المدربين فبالتأكيد سيكون الناتج دوريا ضعيفا وحضورا غير جيد، وهذا ما هو واضح في الأفق.

– إدارة نادي التعاون التي أشدنا ونشيد دائماً بالفكر والعقلية الاحترافية التي تتخذه منهجا في إدارة النادي ومستوى التعاقدات المميزة طوال المواسم الماضية إلا أنها سقطت مؤخراً بتعاقدات لا يمكن ان أجد لها تفسيرا وبدون ذكر أي اسم إلا أن إحضار لاعب لا يلعب في ناديه إلا آخر خمس دقائق، فهنا نتوقف كثيراً على خطوات الادارة الأخيرة.

– إعفاء إدارة النصر السابقة وترشيح رئيس جديد بإدارة جديدة لا يعني أن النادي سيتعافى في يوم وليلة فالمشاكل التراكمية والمديونيات الكبيرة والتركة الثقيلة تحتاج من الإدارة الحالية معالجتها بهدوء وحسب الأولويات وحسب الاستطاعة، فحل الأمور على حساب أمور أخرى يضاعف من المشكلة والوقت معها ولن تطالبها جماهير الشمس بأكبر من استطاعتها.

– سجل المدرب الوطني واللاعب السابق سعد الشهري بعضا من التميز ولفت انتباه الجميع من خلال انتشال فريق الاتفاق ومحاولة علاج ما يمكن علاجه واستطاع خلال أيام معدودة عمل توازن للفريق استطاع الفوز والتعادل مع فرق كبيرة ومتصدرة، وهذا يؤكد أن المدربين الأجانب يوضع فيهم ثقة مفرطة وابن الوطن يتم تهميشه إلا أن إدارة نادي الاتفاق ومدربها الوطني أثبت العكس، وهنا يجب ان نشيد بالطرفين وندعو الجميع والبقية من الأندية أن تحذو حذو نادي الاتفاق فلدينا كفاءات فقط تحتاج إلى دعم ومنحها الثقة المفقودة.

خاتمة:

اللهم إني أسألك في هذا اليوم المبارك أن تحفظ بلادنا من كل مكروه، وأن تبعد عنا الفتن ما ظهر منها وما بطن واحفظ أمننا واستقرار بلادنا واحفظ قادتنا وعلماءنا بحفظك يا رب العالمين.

وعلى الوعد والعهد معكم أحبتي عندما أتشرف بلقائكم كل يوم جمعة عبر جريدة الجميع (الجزيرة) ولكم محبتي وعلى الخير دائماً نلتقي.

نقلًا عن “الجزيرة”

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
الرياضة العالمية