الرئيسية / من يكشف لنا فضائح ابن همام..؟

من يكشف لنا فضائح ابن همام..؟

من يكشف لنا فضائح ابن همام..؟

بقلم : أحمد الشمراني

كبرت كرة الثلج بيننا وبين الاتحاد الآسيوي، ولم يعد هناك بيننا وبينه (بقعة ضوء في آخر النفق) للوصول إلى بعض الشيء في معالجة هذا الترصد المعلن وغير المعلن ضد كرة القدم السعودية اتحادا وأندية ومنتخبات، فهل نفتح الملفات من الداخل لنعرف هل بعض الممثلين في الاتحاد الآسيوي كانوا جزءا من اللعبة أم أنهم آخر من يعلم؛ لأن هذا العداء المعلن من هذا الاتحاد متجذر، وبدأ منذ رحيل الأستاذ عبدالله الدبل -رحمه الله- منه، وسيطرة ابن همام على
مفاصل هذا الاتحاد (قوة قطر الناعمة)، وتم على إثر هذا النفوذ بيع حقوق النقل ودعم الاتحاد، والأهداف طبعا غير رياضية بدليل أن ابن همام طرد من الرياضة شر طردة بتهمة الفساد، لكن أدواته مازالت موجودة، فهو أسس لأبعد مدى، ولنا في ما يحدث من محاباة لإيران وقطر دليل فاضح، مع احترامنا للرئيس الحالي الشيخ سلمان الذي يبدو أن الوضع أكبر من قدراته.
• أقترح -وهذا مجرد اقتراح- على معالي المستشار تركي آل الشيخ المهموم برياضة الوطن، والمهتم بملفنا مع هذا الاتحاد أن يدعو كل من مثلوا الاتحاد السعودي لكرة القدم في السنوات العشر الأخيرة في الاتحاد الآسيوي، وبعضهم كانوا قريبين جدا من ابن همام ومن مفاصل القرار فمن خلالهم ربما نصل إلى أساس المشكلة إذا كانوا فعلا تهمهم رياضة بلدهم.
• فثمة أسماء كثيرة وكبيرة شاركت في هذا الاتحاد، ولا بد من استنطاقها والوصول من خلالهم إلى حقيقة من زرع الألغام بيننا وبين الاتحاد الآسيوي، وكم كان الثمن؛ لأن ما يحدث لا يمكن أن نتركه للصدفة أو نحسن الظن حوله، ولاسيما أن الشواهد كثيرة وكبيرة.
• انتهى عصر «احنا الكبير ولازم نتحمل»، وانتهى عصر تعتذر لي في العلن وتعمل ضدي في الخفاء، ولا يمكن تحت أي ظرف أن نرضى بقوة الدويلة الناعمة في الاتحاد الآسيوي أن تعبث من خلال لجان نحن قادرون على تفتيتها؛ لأننا أصحاب حق.
• فهل أعضاء هذا الاتحاد السابقون والحاليون بقيادة محمد النويصر وحافظ المدلج ومن معهم يكشفون للقيادة الرياضية في المملكة حقيقة ما يدار في هذا الاتحاد، فهم وإن صمتوا في مراحل ماضية إلا أنهم اليوم مطالبون أن يوضحوا أسرار ذاك اللوبي الذي ورثه ابن همام إدارة مؤمرات هذا الاتحاد.
• ومن باب التذكير هناك قياديون في الاتحاد الآسيوي من مختلف الدول شرق القارة وغربها تم توظيفهم من قبل ابن همام في الترويج لملف قطر المعني بكأس العالم، وأعضاء لجان يجب البحث عن أسمائهم من قبل رئيس الاتحاد الآسيوي الحالي، ومن ثم اتخاذ الإجراءت اللازمة بحقهم فمثل هذا فساد معلن..!
• لماذا قطر أو إيران في أي قرار يسمح فيه بالتصويت تكسبان؟ أليس في هذا شك وريبة..؟
(2)
• لا نريد من هذا الاتحاد إلا حقوقنا فقط، وغيرها لسنا بحاجة لها أبدا أبدا أبدا.
• نريد منه أن يقف مع الجميع على مسافة واحدة لا فرق بين اتحاد واتحاد او منتخب ومنتخب.
• نحن ضد الفساد؛ ولهذا سنظل نحارب حتى يتم اجتثاث تركة ابن همام التي يعرفها حق المعرفة أصدقاؤه القدامى.
• ومضة:
عندما تخيب الظنون يبقى الصمت وفيا.

نقلا عن “عكاظ”

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق