الرئيسية / الإثارة الإعلامية ليست قلة أدب!!

الإثارة الإعلامية ليست قلة أدب!!

الإثارة الإعلامية ليست قلة أدب!!

بقلم : إبراهيم بكري

“إذا كان كل البشر يمتلكون رأياً واحداً وكان هناك شخص واحد فقط يملك رأياً مخالفاً فإن إسكات هذا الشخص الوحيد لا يختلف عن قيام هذا الشخص الوحيد بإسكات كل بني البشر إذا توافرت له القوة”، هكذا يرى الفيلسوف البريطاني “جون ستيوارت مل” حرية التعبير.

تقاس حضارة الأمم بمعدل سقف حرية الرأي، وتزداد قيمة “الإعلام” بحرية التعبير من دون أي قيود من أي جهة رقابية. الحرية لا تعني “الانفلات” وليس مقصدها بيع ضمير المهنية بـ”التزييف”.

الفارق ما بين نجاح “الإعلامي” وفشله هو “الرقيب الذاتي” الذي ينبض داخل جسده بضمير صادق يلتزم بضوابط المهنية من تلقاء نفسه. احترامك لنفسك أولاً وبالمحتوى الإعلامي الذي تنتجه يحقق لك معادلة الاحترام من المتلقي. أما خلاف ذلك فستجد نفسك سجيناً في وحل السخرية لا يحترمك أحد ولا قيمة لك كشخص أو ما تنتجه إعلامياً.

كثير من المهن يفخر أهلها بأن تسبق أسماءهم دلالتها، معلم المدرسة الأستاذ، عضو هيئة التدريس في الجامعة والطبيب يعشق كلمة “الدكتور”، المهندس يعجبه حرف “الميم” قبل اسمه، وهكذا الضابط والعسكري.

اليوم نحن في الإعلام الرياضي أصبحنا نخجل بأن نعرف أنفسنا في المجالس بمجال عملنا لكيلا يسخر منا أحد، صورتنا الذهنية بين الناس مؤلمة.. لماذا وما هو السبب؟

بعض البرامج الرياضية تشتري بضاعة رخيصة من الإعلاميين الرياضيين “غير المهنيين” من أجل “الصراخ، تبادل الشتائم، والكذب”، ليس هذا فقط، بل بعد البرنامج يتشابكون بالأيادي!!.

لا يخفى على أحد أن “الإثارة الإعلامية” محمودة في الرسالة الإعلامية لكن هناك فرق بينها وبين “قلة الأدب” وهذا للأسف ما تروّجه هذه البرامج الرياضية “الهابطة” في المحتوى باستضافة أمثال هؤلاء”المهرجين” وتلبيسهم قبعة الإعلامي لنشر التعصب الرياضي.

لا يبقى إلا أن أقول:

مع كل هذا هناك برامج رياضية تستمتع بمتابعتها تحتضن ضيوفاً من زملاء المهنة تفخر بهم، يحترمون أنفسهم والمشاهدين، لذلك مثل هذه البرامج استمرت طيلة هذه السنوات بنجاحاتها وتألقها.

الإعلام الرياضي يزخر بالكثير من الزملاء ذوي الخلق الرفيع والمهنية، لذلك يحترمهم الجميع ويفخر بهم.

يجب أن تكون هناك شراكة ما بين الهيئة العامة للرياضة ممثلة في اتحاد الإعلام الرياضي ووزارة الثقافة والإعلام لتقويم الإعلام الرياضي لست أقصد هنا “تكميم الأفواه”، بل تصحيح المسار من هذا العبث المخالف لحرية الرأي.

نقلا عن “الرياضية”

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب
الرياضة العربية
عارضة تقتل لاعب كرة قدم مصري

عارضة تقتل لاعب كرة قدم مصري

المرصد 0 345 أسبوعين