الرئيسية / الرياضة تقتلهم!!

الرياضة تقتلهم!!

الرياضة تقتلهم!!

بقلم : إبراهيم بكري

الصديق الطبيب مهدي النمنكاني الحاصل على البورد الأمريكي في أمراض القلب، عضو هيئة التدريس في جامعة الملك سعود، المبتعث حاليًا في كندا من خلال مكالمة هاتفية معه، دار بيننا هذا الحوار:

لماذا يموت الرياضيون بسبب أمراض القلب؟

الموت المفاجئ للرياضيين بسبب الأمراض القلبية في الولايات المتحدة، يموت من 100 إلى 150 شخصًا رياضيًّا كل سنة أثناء المنافسة الرياضية، وتزداد نسبة الموت المفاجئ للرياضيين عن غير الرياضيين؛ والسبب في ذلك هو زيادة الأحمال على القلب.

ما أسباب التوقف المفاجئ لعضلة القلب؟

يمكن تقسيم الأسباب إلى:

ـ تضخم في عضلة القلب “السبب الأكثر شيوعًا”، وهو مرض جيني ينتج عنه تضخم في عضلة القلب، وغالبًا يكون المريض لا يوجد لديه أي أعراض. كما ذكرت قد يؤدي إلى الوفاة مباشرة، ويزداد هذا المرض في أمريكا عند أصحاب البشرة السمراء “الأمريكان الفارقة”.

ـ عيب خلقي في منشأ الشرايين التاجية، والمريض لا يلاحظ عليه أي أعراض في الوقت العادي من اليوم، ولكن قد يشعر بنغزات أو آلام في الصدر عند ممارسة الرياضة.

ـ مشاكل في صمامات القلب وغالبًا يتم تشخيصها في مرحلة الطفولة، ويجب أخذ الحذر عند ممارسة الرياضة.

ـ مشاكل في كهربائية القلب، قد تسبب خفقانًا للقلب عند بعض المرضى.

الخلاصة: عند ممارسة رياضة تنافسية مثل كرة القدم أو كرة السلة وغيرها، يجب أخذ التاريخ المرضي مفصلاً للرياضي، وعمل فحص سريري كامل، بالإضافة إلى تخطيط للقلب في حالة الراحة. وقد يستدعي الأمر عمل فحوصات أخرى إذا لزم.

لا يبقى إلا أن أقول:

جهل بعض المدربين في أحمال التدريب من خلال تدريبات شاقة فوق طاقة الرياضي، تكون سببًا في قتله وليس تطوير مستواه، من المهم أن ينتشر الوعي في أي منظمة رياضية بضرورة الحفاظ على صحة الرياضيين وليس إنهاء حياتهم بالموت المفاجئ.

قبل أن ينام طفل الـــ”هندول” يسأل:

هل الأندية السعودية تكشف بشكل دوري على قلوب اللاعبين؟!
هنا يتوقف نبض قلمي وألقاك بصـحيفتنا “الرياضية”.. وأنت كما أنت جميل بروحك وشكراً لك..

نقلا عن “الرياضية”

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب