الرئيسية / إتي.. وهلالي واحد

إتي.. وهلالي واحد

إتي.. وهلالي واحد

بقلم : صالح الهويريني

) حقق الاتحاد يوم السبت الماضي بطولة كأس الملك (موسم 2018م) (اللافت للنظر) أن الهلاليين (في التويتر) كانوا هم الأكثر (مباركة) للفريق الاتحادي بهذه البطولة رغم أنه أقرب منافسي الهلال في عدد البطولات، ورغم أن خصم الاتحاد في (النهائي الكبير) كان هو فريق الفيصلي الباحث عن تحقيق أول بطولة في تاريخه من خلال (منافسات الكبار) وتسجيل اسمه في سجلات الأبطال.

) (هذه المباركة الهلالية) جاءت وكأنها تجديد للعلاقة التاريخية التي تربط الهلال والاتحاد منذ القدم تحت شعار (إتي.. وهلالي واحد).. وبعد (زوال الأسباب الاتحادية) التي أفسدت هذه العلاقة بفعل بعض الدخلاء والمنتفعين وإعلام دأب على التحريض، ونشر الكراهية داخل أوساط الناديين.

) وهنا لا بد أن نبارك لمعالي المستشار رئيس هيئة الرياضة (تركي آل الشيخ) على ذلك الختام الرائع لموسمنا الرياضي (2018م) الذي كان ختامه مسكاً بالرعاية الملكية الكريمة من لدن والد الجميع خادم الحرمين الملك سلمان – يحفظه الله – للنهائي الكبير والأغلى (نهائي كأس الملك).. ومبروك للهلال والاتحاد بطولتي الموسم (الدوري والكأس).. وحظ أوفر لبقية الفرق في القادم من المواسم.

) استبشرنا بالهدوء.. والواقعية (عدم الاحتقان) التي سيطرت على برامجنا الرياضية بعد تنصيب معالي المستشار تركي آل الشيخ رئيساً لهيئة الرياضة.. (استبشرنا) لأن تلك البرامج هي التي ضاعفت من حجم التعصب والاحتقان والتوتر في داخل شارعنا الرياضي (قبل قدوم آل الشيخ).. ولكن في الفترة الأخيرة بدأ (الاحتقان.. وعدم الواقعية) وكأنه قد عاد من جديد وبكل أسف إلى ذات البرامج.. وهنا تكمن الكارثة.

) غالباً الأجانب (لاعبون.. ومدربون) عندما يرحلون عن الهلال (تنتهي عقودهم).. (يبكون) على فراقه بسبب ذكرياتهم الجميلة (بطولات.. أجواء صحية.. علاقات حميمة) ولأنهم يتمنون الاستمرار معه.. أما في أندية أخرى (….) فأجانبهم عندما (يبكون) فإن السبب في الغالب يعود إلى (حقوق مادية) لم يستلموها.. بل وربما (ندماً) على الاحتراف فيها من جراء كثرة مشاكلها ومماطلاتها معهم.

) بالمناسبة.. ولد دياز (ايمليانو) ليس هو أول مدرب (يبكي) بعد إلغاء عقده ووالده مع الهلال.. فقد سبقه في ذلك (البكاء) المدرب البرازيلي نوقيرا عندما ألغي عقده بعد نهاية موسم 1416هـ، وبعد أن قاد الهلال خلال ذت الموسم إلى تحقيق أول بطولة خارجية في تاريخه (الخليجية).. وإلى الحصول على بطولة الدوري.

كلام في الصميم

) خرج الأهلي من البطولة الآسيوية 2018م مواصلاً بذلك غيابه التام عن منصة هذه البطولة.. (الذي يثير الاستغراب) أن بعض أنصار الأهلي (الله يهديهم) ومنهم رئيس رابطة مشجعيه راحوا بعد هذا الخروج يرددون من جديد أسطوانة (هناك من يريد تدمير فريقنا) ويقصدون بذلك اتحاد الكرة.

) لو كان هذا الذي يزعمه الأهلاويون صحيحاً فإن (اتحاد القدم) لن يجد فرصة لتنفيذ هذا التدمير (مخططه) أفضل من تلك الفرصة التي لم تتم بسبب (حب الخشوم) وكانت تفرض (نظاماً) تهبيط الأهلي إلى دوري أندية الدرجة الأولى بفعل قضية حارس المرمى محمد العويس.

) في مواسم (2014 – 2015 – 2016م) فقط إجمالي ما ارتكب ووقع فيها من أخطاء تحكيمية (إلى حد الفضيحة) ربما لا يوازي كل الأخطاء التي وقعت من خلال بقية مواسم الكرة السعودية منذ انطلاقتها رسمياً قبل أكثر من (50) عاما.

) الفرق التي (عادت.. أو أعيدت) لتحقيق البطولات (بعد طول غياب) خلال فترة اتحاد أحمد عيد (عادت) للغياب عن تحقيقها بعد رحيل هذا الاتحاد.. والعكس صحيح لفرق أخرى.

) كنا نأمل كثيراً بالحكم الشاب فهد المرداسي في مونديال 2018م، ولكن للأسف آمالنا تبخرت.. (للعلم) هذا الحكم لم يدر سوى مباراة واحدة فقط للهلال من خلال منافسات الموسمين الأخيرين.. براءة يا هلال.

) (التاريخ) لا يهتم به ولا يحفظه إلا المنتصر.. أما المهزوم فهو الذي يحاول دائماً العبث بأرقامه ومغالطة حقائقه.

) الفيصلي قدم موسماً رائعاً (موسم 2018م).. ووصوله إلى نهائي كأس الملك هو بمثابة التتويج لمستوياته المتطورة ونتائجه الجميلة في هذا الموسم.. (قلة خبرة الفيصلاويين في خوض (النهائيات) كانت أحد أسباب خسارة فريقهم للكأس الغالية.. القادم أجمل وأفضل – إن شاء الله – لأبناء حرمة.

) مدرب الأهلي الجديد يقول (أعلم أنني حضرت إلى أكبر أندية آسيا).. هل يعقل أن (الكوتش) لا يعلم أن عدد البطولات الآسيوية للأهلي (صفر مكعب)؟!

المركز السابع

) الدوري الممتاز عمره (42) موسما.. الهلال حقق بطولته (15) مرة.. ونال الوصافة (13) مرة.. (يعني) أن الهلال نافس عليه (28) مرة وبما يعادل أكثر من عدد مرات إقامته.

) المراكز الأخرى التي احتلها الهلال في الدوري الممتاز هي: (المركز الثالث (6) مرات.. والرابع (مرتين) ومثلها في المركزين الخامس والسادس.. ويعد (المركز السابع) هو أسوأ مركز حصل عليه الهلال في تاريخ مشاركاته في الدوري الممتاز منذ انطلاقته موسم 1397هـ.

خاتمة:

أهل علينا شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن.. اللهم أعنا على صيامه وقيامه, واجعله شهراً يهل علينا بالخيرات وزيادة في فعل الطاعات وتكفيراً للذنوب وصلاحاً في الأحوال وللمسلمين أجمعين.. مبارك لنا ولكم هذا الشهر الفضيل.. وكل عام ووطني (السعودية) بألف خير وأمن وأمان وتقدم ورقي وازدهار.

نقلا عن الجزيرة

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب
الرياضة العربية