وألقت صحيفة “نيويورك تايمز” في تقرير مطول لها الضوء على الخطة التي اتبعها المسؤولون المغارية عن الشأن الكروي منذ 2014 من أجل استقطاب أبرز اللاعبين من أصول مغربية في الدوريات الأوروبية.

ومن بين هؤلاء اللاعبين الذين سيخوضون المونديال في صفوف أسود الأطلس”، حكيم زياش، الذي يلعب مع أياكس أمستردام الهولندي، وسفيان أمرابط، الذي يلعب مع فينورد روتردام الهولندي.

كما تضم القائمة المهدي بن عطية، الذي يلعب في صفوف يوفنتوس الإيطالي، وميمون ماحي، الذي يلعب في الدوري الهولندي مع نادي غرونينغن.

وأشارت الصحيفة الأميركية إلى أن المنتخب المغربي ضمن التأهل إلى كأس العالم لكرة القدم في روسيا، للمرة الأولى بعد غياب دام 20 عاما، بتشكيلة من اللاعبين المحترفين في دوريات أوروبية، لا سيما إيطاليا وفرنسا وهولندا وإسبانيا بحسب ما نشرت “سكاي نيوز بالعربية”.

ولا يعتبر المنتخب المغربي استثناء في ضم لاعبين من الخارج إلى صفوفه، فقد فعلت الشيء ذاته منتخبات تونس والسنغال والبرتغال، وحتى روسيا المستضيفة للمونديال.

وتضم التشكيلة النهائية لمنتخب المغرب كلا من:

منير الكجوي المحمدي (نومانسيا الإسباني)، ياسين بونو (خيرونا الإسباني)، أحمد رضا التكناوتي (اتحاد طنجة).

مهدي بن عطية (يوفنتوس الإيطالي) وغانم سايس (وولفر هامبتون الإنجليزي) ومروان داكوستا (إسطنبول باشاكشهر التركي) ونبيل درار (فنربخشة التركي) وأشرف حكيمي (ريال مدريد الإسباني) وحمزة منديل (ليل الفرنسي).

مبارك بوصوفة (الجزيرة الإماراتي) وكريم الأحمدي العروسي (فينورد روتردام الهولندي) ويوسف أيت بناصر (كان الفرنسي) وسفيان أمرابط (فاينورد روتردام الهولندي) ويونس بلهندة (غلطة سراي التركي) وفيصل فجر (خيتافي الإسباني) وأمين حارث (شالكة 04 الألماني).

خالد بوطيب (ماليطا سبور التركي) وعزيز بوحدوز (سانت باولي الألماني) وأيوب الكعبي (نهضة بركان المغربي) ونور الدين أمرابط (ليغانيس الإسباني) ومهدي كارسيلا (ستاندار دو لييغ البلجيكي) حكيم زياش (أجاكس أمستردام الهولندي) ويوسف النصيري (ملقا الإسباني).