الرئيسية / المعدة القطرية والمراعي!

المعدة القطرية والمراعي!

المعدة القطرية والمراعي!

بقلم : أحمد الشمراني

• يتضايق كثيراً الإعلام القطري ومن يسير في ركبه من المرتزقة حينما يرون صور معالي المستشار تركي آل الشيخ تتصدر وسائل الإعلام، ويصيبهم الجنون حينما يقتحم هذا الرجل دوائر تزعجهم معنية بالقوة الناعمة، وربما تزداد وتيرة غضبهم وحماقاتهم بعد أن باتت الرياض هي عاصمة القرار الرياضي بفضل من الله ثم بمجهودات «القوي الأمين».

• يجب أن تعرف هذه الدويلة حجمها، وأن يعرف من يرسمون لها سياساتها أن هناك فرقا كبيرا بين قارة وكشك على الخليج لا تتجاوز مساحته وادي لبن، بل وأجزم أن وادي لبن أكبر.

• تركي آل الشيخ لم يخطئ حينما قال في مونديال 2022 إذا أقيم في الدوحة سنحضر ونحضر مع منتخبنا حليب المراعي لأهلنا في قطر.

• ولا أدري أين الإساءة في هذا القول لكي تخصص له قناة الجزيرة ساعات عبر بثها اليومي، ولا أعلم لماذا قبل ردة فعلهم الغاضبة من المستشار لم يسألوا حكيمهم عزمي ومفتي ديارهم القرضاوي عن مقصد الوزير السعودي قبل أن يقعوا في محذور صغروا به ولم يؤثروا على الكبير تركي آل الشيخ، الذي أراد من خلال المراعي أن يذكر أهلنا في قطر أننا جزء منهم ونشعر بما يتمنونه بعد أن أبدت المعدة القطرية عدم قبولها للبن الإيراني والزبادي التركي.

• وفي ذات السياق يجب أن يعرف ذاك الإعلام أن تركي آل الشيخ «توه ما بدأ» في الرياضة، فكل ما ترونه توطئة لأعمال أكبر الشراكة فيها مع فيفا والاتحادات القارية «معلنة».

• فزمن القوة الناعمة القطرية في الرياضة والتي فيها دسائس وترتيبات انتهى، لأن الرياضة واحة حب وسلام وليست مؤامرات ورشاوى.

• نعود إلى حليب المراعي ولا يمكن نزيد على سمن «أبوناصر» إلا عسلا ونقول بصوت عالٍ أنت تقدر والشعب القطري يستاهل.

(2)

• لا تستغربوا أن يقدم فيصل القاسم في برنامجه الاتجاه المعاكس حلقة يستهلها بقوله: هل حليب المراعي أفضل من الحليب الإيراني، ولماذا باتت وسائل الإعلام تردد أن المعدة القطرية لم تقبل الألبان الإيرانية؟

• وبعدها اضحك عزيزي المتلقي، ففي مثل هذه الحالات شر البلية ما يضحك.

(3)

• لا تحزن على طيبتك وحسن ظنك بالآخرين، فإن لم يوجد في الأرض من يقدرها ففي السماء من يباركها.

نقلا عن عكاظ

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب