الرئيسية / الخمسة سببها المبالغة

الخمسة سببها المبالغة

الخمسة سببها المبالغة

بقلم : صالح الهويريني

عندما تبالغ في التفاؤل (وتخسر) تكون (الصدمة قوية).. ولكن إذا كانت الخسارة (بنتيجة كبيرة) هنا ستكون (الصدمة أقوى) على النفوس – للأسف – هكذا كان حال الكثيرين منا قبل مباراة منتخبنا أمام منتخب روسيا وبعد خسارتها بنتيجة (صفر-5).

في مباراة روسيا منتخبنا (فتح ملعبه) للفريق الروسي واندفع للهجوم وكأنه يومها كان يلعب بطريقة (مقولة أن المنتخب الروسي متواضع) التي روج لها الكثيرون من خلال وسائل إعلامنا فكانت الخسارة بتلك الخماسية المذلة وبمستوى ضعيف من منتخبنا (كل اللاعبين دون استثناء)..

في حين كان الوضع مختلفاً خلال مباراة الأرجواي.. حيث لعب منتخبنا بطريقة واقعية اعتمدت كثيراً على تحصين خطوطه الخلفية، وتضييق المساحات داخل منتصف ملعبه أمام المنتخب الأرجواني فكانت الخسارة بهدف (صفر-1) جاء من كرة ثابتة وبسبب سوء توقيت حارس مرمانا محمد العويس، وبعد مستوى جيد للغاية قدمه منتخبنا وكان محل رضا من الجميع وإشادتهم.

هناك من يقول إن لاعبي الهلال عجزوا عن قيادة فريقهم للفوز ببطولة دوري أبطال آسيا فكيف تريدونهم أن يفيدوا المنتخب؟.. (هذا كلام مردود على أصحابه).. لأن الهلال فريق بطولات (ولم يغب عنها).. ولأن الأكيد أيضاً أن لاعبي الهلال أفضل من اللاعبين الذين عجزوا عن قيادة فرقهم للبطولات أو للمشاركة في (الدوري الآسيوي) أو أولئك الذين ظلت فرقهم تخرج من الأدوار التمهيدية لهذا الدوري.

(كلنا مع منتخب الوطن غالباً أو مغلوباً).. هذه العبارات (من ذهب) وقائلها هوسمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان – يحفظه الله – وهي بمثابة الرسالة لكل من يعشق الوطن.

منتخبنا الوطني الذي يشارك في مونديال 2018م هو أضعف منتخب سعودي شارك في مونديال كأس العالم (خمس مرات).. ويبقى الأكيد أن مشكلته الرئيسية تكمن في عدم وجود رأس الحربة الهداف لتواضع امكانات السهلاوي وفهد عسيري.

وتبقى الثقة كبيرة في القائمين على كرة القدم السعودية لتجاوز سلبيات هذه المرحلة وصناعة منتخب سعودي لديه كل القدرة على مقارعة الأقوياء.

كلام في الصميم

إذا أردنا إصلاح حال اللاعب السعودي (فنياً.. بدنياً.. واحترافياً).. للارتقاء بمستواه وتطويره، علينا أيضاً أن نصلح حال (إعلامنا الرياضي المرئي) لأن هذا الإعلام وما يظهر من خلاله هو جزء كبير من المشكلة.

لن أعلق على انضمام حسين عبدالغني لفريق أحد.. وهل هو سيضيف للفريق الأحدي.. أم لا.. (كل هذا لا يهمني).. الذي يهمني فقط هو أنني أتمنى أن نشاهد في ملاعبنا حسين عبدالغني (جديد).. بلا مشاكل.. أو عنتريات.. أو ألفاظ مرفوضة!!

من اعتاد على قلب الحقائق.. وتحريف التاريخ وأرقامه للمناسبات الكروية التي لم يمض عليها سوى بضع سنوات لإشباع رغبته وميوله (واحتقانه) من الطبيعي ولذات السبب أن يقلب حقائق ويزور أرقاما لمناسبات كروية مضى عليها أكثر من (40) عاما.

عندما يخطئ الإعلامي – أي إعلامي – على الهواء مباشرة في ذكر معلومة كروية تاريخية ولا يصححها له مقدم البرنامج أو معدوه، فاعلم أنه برنامج يدار بطريقة (السح الدح امبو الولد طالع على أبوه)..!!

مشاركة النجم سامي الجابر في (أربعة مونديالات) وتسجيله لثلاثة أهداف من خلالها كأكثر نجم عربي ومن ضمن قلة من نجوم العالم كان من الواجب أن تحظى باهتمام من لدى قنواتنا الرياضية وأن تُفرد له المساحة من خلال (برنامج خاص) تفاخراً بهذا النجم السعودي.. ولكن للأسف (المخرج الأصفر) عاوز غير كذا.

التغييرات الإدارية في قنواتنا الرياضية ظلت.. وما زالت تأتي على طريقة (صبه احقنه).. يعني (لا يوجد جديد).. نفس الفكر .. والتوجه والأسماء لكن الذي ربما جعلنا متفائلين بعد التغييرات الأخيرة هو أن (هيئة الرياضة) أصبحت هي المسؤولة عن القنوات على عكس ما كان يحدث في السابق.

رسالتي إلى (رئيس ناديهم الجديد) الحديث عهد بالرياضة: أتمنى ألا يستمع إلى (الشلة إياها) والمشجعين المحتقين أو يعمل بآرائها لأنه في هذه الحالة سيصبح وكأنه (يدور في حلقة مفرغة).. يعني: لا جديد وعندها سيكرر أخطاء الرؤساء الذين سبقوه وستستمر النكسات والانتكاسات.. ناديك يا سعادة الرئيس هو بحاجة إلى ثقافة تعامل جديدة مع الأحداث والمستجدات وحتى أيضاً مع المنافسين.

المشكلة فقط ليست في عدم صحة ما ذكره الحكم السابق (ضد الهلال) ولمصلحة الأهلي المشكلة أيضاً (وهي بمثابة الكارثة) هو أن هذا الذي ذكره الحكم كان وسط مشاركة منتخبنا في المونديال ومن خلال قناة الوطن.

إعلامنا (غير مهني)

لو كان لدينا إعلام فضائي مهني ولا تحكمه الميول الصفراء لتم عمل (برنامج خاص) عن مشاركة منتخبنا الوطني في (أربعة مونديالات) من أجل مواكبة مشاركته في المونديال للمرة الخامسة لاستعادة الذكريات الجميلة ولتذكير أبناء الجيل الحالي بالنجوم والمسؤولين السابقين وبأدوارهم وتضحياتهم خدمة للكرة السعودية.

للأسف..كنا ننتظر ذلك وبالذات من (القنوات الرياضية السعودية) ولكن انتظارنا لم يكن في محله.. وإذا عرف السبب بطل العجب!!

خاتمة

اللهم احفظ السعودية من الفتن ما ظهر منها وما بطن.. ووفق ولاة أمرنا وكن عوناً لهم لما فيه خير للبلاد والعباد.. اللهم انصر جنودنا في الحد الجنوبي.. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

نقلا عن الجزيرة

التعليقات


* ملاحظة : علق بـ (200) حرف


أضف تعليق
يوتيوب