burger menu
رئيس التحرير : مشعل العريفي
 أحمد الشمراني
أحمد الشمراني

سنهزم الأرجنتين!

• عنوان تفاصيله لا تحكي واقعه!

• وفي العمل الصحفي من الضروري أن تستفز القارئ لتكسب مروره.

• نعم سنهزم الأرجنتين، وفي هذا تأكيد على شرعنة العنوان!

• كرة القدم لها ثوابت ومسلّمات تحترم، ولا يمكن المساس بها، إلا أن ثمة هامشاً منحتنا إياه هذه اللعبة، نتحرك فيه كما نريد.

• هذا الهامش سأستغله اليوم لكي أمارس حقي في ملاعبة الكلمات، وأقول ملاعبة؛ لأن الحديث هنا عن لعبة أحبها.

• اعتبروا العنوان رسالة، بل خذوا منه ما يطيب لكم، واتركوا ما بقي لبطل هذا المقال.

• الآن «فكُ شفرة» العنوان الذي أريد من خلاله تحريك الساكن، في لعبة مبنية على الحركة والمهارة.

• الأرجنتين التي بيننا اليوم في الدوحة، لم تحضر من أجل الاستمتاع بأجواء الخليج، بقدر ما جاءت وخيارها الأول أن يرفع ميسي كأس البطولة، وهذا أبسط ما يجب أن يُشار إليه.

• قد يسأل من مر على هذه الأسطر «طيب طالما تعرف أن الأرجنتين طموحها الكأس، لماذا هذا العنوان غير المنطقي؟».

• وهنا يجب أن أخرج من مأزق عنوان أشبه بكرباج جلدت به أحرفي، وأقول على طريقة أهلنا الطيبين: لا مستحيل في كرة القدم، لكن المستحيل أن أقنعكم بأننا سنهزم الأرجنتين.

• علينا أن نشحذ الهمم ونطالب رينارد بأن يضع كل خبراته في هذه المباراة، برسم تكتيك يضيق الخناق فيه على ميسي ومن حوله؛ لأن فتح اللعب مع هؤلاء الهوامير سيضعنا في موضع لا نحسد عليه.

• لا أرى حرجاً أو مشكلة في أن أبدو متفائلاً بتقديم أداء جيد، وإنْ حدث تعادل «يا رباااااااااه» نصر عظيم. ولهذا لن نطالب لاعبينا بأكثر من أن يستمتعوا بهذه المباراة، أمام منتخب يمثل لاعب واحد فيه كل كأس العالم وليس بعضه.

• أخيراً، بعض من ماجد في هذه الرسالة.. وجه ماجد عبدالله رسالة إلى لاعبي الأخضر قبل المشاركة في كأس العالم أمام المنتخب الأرجنتيني في افتتاحية المونديال..

وكتب ماجد عبدالله عبر حسابه بتويتر «اقترب موعد انطلاق كأس العالم، هو حلم كل لاعب كرة قدم أن يشارك في هذه البطولة، يعتبر فرصة للبروز أكثر. اللاعب قبل كأس العالم غير اللاعب بعده، فرصة كبيرة، ونجومنا قادرون على صناعة اسمهم».

نقلا عن عكاظ

arrow up